اعتقال 5 بتونس على خلفية تفجيرات سوسة

 

   الأمن التونسي ينفذ حملة دهم لضبط العناصر المتشددة

قالت وزارة الداخلية التونسية في بيان لها إن الوحدات الأمنية المختصّة التابعة للوزارة تمكنت من القبض على خمسة “عناصر إرهابية كانت على علاقة مباشرة بالعنصرين الإرهابيّين الذي فجر أحدهما نفسه أمام فندق في مدينة سوسة الساحلية جنوب العاصمة تونس ولكن دون سقوط ضحايا، والشاب الآخر الذي كان يخطط لتفجير ضريح الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة في مدينة المنستير القريبة من سوسة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية، محمد علي العروي أن مرتكبي الحادثتين من تونس وهما من “السلفيين التكفيريين” أحدهما “أسمر البشرة” والآخر عائد من بلد مجاور لم يحددها.

وفي رواية لتفاصيل ما حدث بمدينة سوسة فقد صرحت مصادر أن شابا شاب ذو ملامح سمراء فجر نفسه بحزام ناسف قرب فندق “رياض النخيل” بعد أن حالت إجراءات الأمن دون دخوله الفندق من بابه الرئيسي فاتجه للباب الخلفي وفجّر نفسه قبل أن يصل إليه بعيدا عن الفندق بأمتار، ولم يسفر الانفجار عن خسائر بشرية أو مادية باستثناء موت المهاجم.

أما بخصوص العملية الأخرى التي كانت تستهدف ضريح الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة في المنستير فقد قال محافظ المدينة إن قوات الأمن أحبطت عملية تفجير الضريح بإلقائها القبض على المشتبه به -وهو شاب عمره 18 عاما- قبل أن يفجر عبوة ناسفة -كان يخفيها في حقيبة حاسوبه- داخل الضريح المكتظ بالزوار.

من جهتها دعت رئاسة الجمهورية وفي رد فعل مباشر على التداعيات الأمنية الأخيرة المواطنين إلى “مزيد التعاون مع الأجهزة الأمنية والعسكرية في جهود مجابهة الإرهاب عن طريق الإبلاغ عن أيّ تحركات مشبوهة ومد الجهات الرسمية بما لديهم من معلومات لمساعدتها على نجاح مهمتها في مواجهة التهديدات الإرهابية”.

وفي نفس السياق قال محافظ مدينة سوسة مخلص الجمل في تصريحات للجزيرة تعليقا على الحالة الأمنية الحالية: إن الوضع الأمني في المدينة بات تحت السيطرة وإن جميع الأجهزة الأمنية من شرطة ودرك وجيش في حالة تأهب وتتحكم في الموقف برمته.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة