إغلاق جزئي لمقار بغزة في ذكرى وعد بلفور

أغلق ناشطون فلسطينيون، اليوم الخميس، مقرات عدد من المؤسسات الدولية العاملة في قطاع غزة بشكل جزئي، كخطوة احتجاجية على وعد بلفور في الذكرى الـ96 له، وللتنديد بما وصفوه بـالصمت الدولي تجاه جرائم وممارسات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وقالت وكالة صفا المحلية، إن الإغلاق شمل مقر الأمم المتحدة والمركز البريطاني والمركز الثقافي الفرنسي ومقر الـUNDB  والـ26 مؤسسة الموجودة فيه، ووضع الشبان لافتات على أبواب المقرات “مغلق بأمر الشباب” باللغتين العربية  والإنجليزية.

وقال الناطق باسم شباب من أجل الانتفاضة “يونس أبو عيطة” إن إغلاق المؤسسات الدولية سيكون بشكل جزئي مبدئياً ولمدة ساعتين.

وأضاف أن هذا الإغلاق يأتي رفضاً لوعد بلفور، ومحاولة لإلزام المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالوقوف أمام مسؤوليتها تجاه الشعب الفلسطيني.

وكان حشد من الشباب شاركوا في تظاهرة دعا لها ائتلاف شباب من أجل الانتفاضة أمام مقر الأمم المتحدة، رافعين شعارات تحمل بريطانيا المسؤولية الأولى عن انتهاكات إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني كونها شرعت الاحتلال وشجعته على قتل الأبرياء.

وسلم الشبان رسائل للقائمين على المؤسسات تعكس تنديدهم بوعد بلفور وتطالب بموقف مناصر للقضية الفلسطينية.

وأعلن الائتلاف أن ذكرى وعد بلفور يصادف الثاني من نوفمبر، ستكون يوم غضب ضد الاحتلال، معتبرين أن بريطانيا ملزمة بتحمل وعدها ودعما للاحتلال.

وقال إن مناطق التماس في غزة والضفة الغربية والقدس ومناطق داخل إسرائيل، ستشهد تظاهرات غداً من عدة أماكن، مبيناً أن مسيرة رئيسية ستنطلق من أمام دوار المنارة وسط رام الله، إضافة لتظاهرات تجاه موقع نحل عوز العسكري الإسرائيلي القريب من قطاع غزة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة