كيري : المحادثات مع ايران يجب أن تستند لخطوات ايجابية

قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الخميس إن الولايات المتحدة تأمل التواصل مع الإدارة الإيرانية الجديدة لكن يجب أن يستند أي تقدم إلى اتخاذ طهران خطوات ملموسة نحو التخلي عن برنامجها للأسلحة النووية.

وأضاف في مؤتمر صحفي في طوكيو عقب اجتماع بين وزراء دفاع وخارجية الولايات المتحدة واليابان أنه ” إذا كانت إيران تنوي أن تكون دولة مسالمة  أعتقد أن هناك سبيلا للنجاح “

وعبر كيري عن أمله  في أن ينجح التواصل مع حكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني لكنه قال إنه لا يمكن التعامل مع الأمور بظاهرها ، وقال” إن المناقشات ستقوم على مجموعة خطوات تضمن التيقن مما يحدث”.

وردا على مخاوف نتنياهو بشأن المحادثات مع إيران قال كيري “نحن عازمون بشدة على أن يبقى أمن إسرائيل له الأولوية”، ونفى كيري مزاعم بأن إيران تتلاعب بالولايات المتحدة ، وقال ” لا يمكن التعامل مع الأمور بظاهرها  ولقد أوضحنا هذا ، قال الرئيس وقلت أنا إن الأفعال هي التي ستحدث فارقا وليس الأقوال ومن الواضح أن الأفعال يجب أن تكون كافية”. وأضاف كيري أن عدم دراسة الفرص سيكون دبلوماسية خاطئة.

وفي تصريحات خلال دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع الماضي عبرت إيران عن استعدادها لحل نزاع مستمر منذ عشر سنوات مع الولايات المتحدة بسبب البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية في خطوة وصفها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنها “حيلة “.

وقال ” سننظر بحرص شديد جدا للأمر نأمل في أن ينجح لأننا نعتقد أن العالم سيكون أفضل إن الدولة التي تريد بحق أن تمتلك برنامجا نوويا سلميا لا تجد صعوبة في اثبات أنه سلمي بالفعل لذا توجد إمكانية لفعل هذا” ، وأضاف ” الاختبار الذي نواجهه خلال الأسابيع والشهور المقبلة وليس لفترة طويلة هو تحديد ما إذا كان هذا هو ما تنويه إيران بالفعل”.

والتقى كيري بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف في الأمم المتحدة الأسبوع الماضي في أعلى مستوى من الاجتماعات بين الجانبين الأمريكي والإيراني منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وتتهم الولايات المتحدة وإسرائيل ودول أخرى إيران باستخدام برنامجها النووي في مسعى لتطوير القدرة على انتاج أسلحة وتقول إيران إن برنامجها أغراضه سلمية بحتة .


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة