بدء المحادثات بين الحكومة التونسية والمعارضة السبت

أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل، أن الحوار الوطني بين المعارضة والائتلاف الحاكم لبحث سبل الخروج من الأزمة السياسية سينطلق يوم السبت المقبل بمشاركة جميع الأطراف المعنية. وأكد في بيان مُقتضب نشره الاتحاد في ساعة متأخرة من مساء اليوم الخميس، في موقعه على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن الجلسة الافتتاحية لهذا الحوار ستجري أعمالها في قصر المؤتمرات بتونس العاصمة.

وجاء هذا التأكيد في أعقاب اجتماع تم اليوم بين حسين العباسي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل وراشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية في إطار المشاورات الجارية للتحضير لهذا الحوار.

وأكدت حركة النهضة الإسلامية أن الحوار الوطني سينطلق يوم السبت المُقبل بمشاركة كل الأحزاب الممثلة في المجلس الوطني التأسيسي.

من جهتها، اشترطت الهيئة السياسية للائتلاف الحزبي المُعارض جبهة الإنقاذ الوطني توقيع كل الأحزاب المدعوة للحوار الوطني على خارطة الطريق مسبقا لضمان التزام كل الأطراف به وإنجاحه”.

واعتبرت في بيان وزعته مساء الخميس في أعقاب اجتماع استثنائي عقدته اليوم، أن مسار المشاورات طال أكثر من اللزوم ،ما أضاع كثيرا من الوقت وزاد في تأزم الأوضاع وأضفى على هذه المساعي الكثير من الغموض والضبابية.

وشددت في المقابل على أنها تتمسك باستقالة الحكومة الحالية برئاسة علي لعريض القيادي البارز في حركة النهضة الإسلامية .

يُشار إلى أن خارطة الطريق التي اقترحها الاتحاد العام التونسي للشغل ،ومنظمة أرباب العمل، والهيئة الوطنية للمحامين التونسيين، والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، تنص على تعهد الحكومة الحالية بتقديم استقالتها خلال 3 أسابيع من تاريخ الجلسة الأولى للحوار.

كما تنص أيضا على أن يتم الإعلان عن قبول كافة الفرقاء بتشكيل حكومة تترأسها شخصية وطنية مستقلة ولا يترشح أعضاؤها للانتخابات القادمة.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة