برنامج الأغذية العالمي: 842 مليون في العالم يعانون من الجوع

 

يحتفل برنامج الأغذية العالمي اليوم بـ “يوم الغذاء العالمي” حيث يسلط الضوء على مدى تأثير التغذية السليمة في تحول الأفراد والمجتمعات والاقتصادات وضرورة الاهتمام بها باعتبارها أساس لكافة الجهود التنموية.

وذكر بيان لمكتب البرنامج بالقاهرة الأربعاء أن حوالي 842 مليون نسمة حول العالم  أي ما يزيد عن معدل شخص واحد من بين كل ثمانية أشخاص في العالم  يعانون حاليا  من الجوع المزمن، وأن ما يزيد الأمر سوءا هو افتقار نحو ملياري نسمة إلى الفيتامينات والمعادن اللازمة ليعيشوا حياة صحية.

وأشار إلى أنه إذا استثمر المجتمع الدولي  نحو 2،1 مليار دولار سنويا لمدة خمس سنوات للحد من نقص المغذيات الدقيقة، ستترجم الفائدة التي ستتحقق في المستقبل بفضل تحسين الصحة وخفض وفيات الأطفال وتزايد الأرباح إلى مكاسب سنوية قيمتها 3،15 مليار دولار.

ونقل البيان عن المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي إرثارين كازين قولها إن “الفتيات والفتيان الذين يعانون نقص التغذية يواجهون بعض المشكلات الصحية وبعض العقبات في التحصيل الدراسي ، وكذلك في أماكن عملهم لاحقا، وهذا يحد من إمكاناتهم وقدراتهم على المساهمة في تنمية المجتمعات التي يعيشون فيها” ،وأضافت قائلة “إن وضع التغذية على رأس الأولويات في الوقت الحالي، ويعتبر استثمارا في مستقبلنا جميعا في شتى بقاع العالم، ويجب أن يشمل هذا الاستثمار كل من المنظومة  الغذائية والزراعية والصحية والتعليمية”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة