استمرار المعارك في سوريا في عيد الاضحى

قصفت مقاتلات سلاح الجو السوري وطائراته الهليكوبتر مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة في شتى أنحاء البلاد يوم الثلاثاء أول أيام عيد الاضحى
وأطلق مقاتلو المعارضة صواريخ على وسط دمشق وعرض التلفزيون السوري لقطات للرئيس بشار الاسد يؤدي صلاة العيد مع وزراء في مسجد في دمشق , لكن العنف استمر في البلاد بلا كلل برغم مناشدة الجامعة
العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي طرفي الصراع وقف اطلاق النار في هذه المناسبة
وقال نشطاء ان طائرات حربية قصفت أهدافا في معاقل المعارضة شرقي وجنوبي العاصمة وأظهرت لقطات فيديو وضعت على الانترنت انفجارات وأعمدة كثيفة من الدخان تتصاعد فوق بلدة داريا على الطرف
الجنوبي الغربي لدمشق 

وقال نشطاء ان قوات المعارضة أطلقت صورايخ وقذائف مورتر على لبلدة القديمة ومنطقة المزرعة في وسط المدينة ,و قال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يرصد أعمال العنف في سوريا من خلال شبكة من النشطاء والمصادر الطبية والعسكرية أن طائرات هليكوبتر تابعة للقوات الجوية نفذت 11 غارة على بلدة
اللطامنة التي تسيطر عليها المعارضة في محافظة حماة
وأضاف المرصد أن الطائرات الهليكوبتر أسقطت شحنات متفجرة بدائية كبيرة أو ما يسمى بالقنابل البرميلية على البلدة وقال ان ثلاثة أطفال قتلوا في احدى الموجات الاولى للقصف
ويقول المرصد ان ما لا يقل عن 115 ألفا من مقاتلي المعارضة والجنود والمدنيين قتلوا في الحرب الاهلية الدائرة منذ عامين ونصف والتي أدت كذلك الى لجوء 1ر2 مليون سوري الى الخارج ونزوح الملايين
داخل بلادهم
وقال المرصد ان 170 شخصا اخرين قتلوا أمس الاثنين  وتتقاتل أيضا جماعات من المعارضة مع بعضها     واذا لم يتم الاتفاق على وقف لاطلاق النار أو تتمكن قوات الحكومة من طرد مقاتلي المعارضة فسيواجه خبراء منظمة حظر الاسلحة الكيميائية احتمال محاولة العمل وسط صراع بالقرب من مقاتلي
المعارضة الذين ربما يضمون بين صفوفهم جهاديين مناهضين للغرب


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة