مقتل متظاهرين اثنين بجمعة “كشف الحساب”

 

 

قُتل متظاهران أمس برصاص قوات الامن المصرية، أحدهما في الشرقية والثاني في مدينة نصر خلال مسيرة في شارع عباس العقاد قرب ميدان رابعة العدوية في القاهرة.

في السياق ذاته، اعتقلت قوات الشرطة عشرات المتظاهرين بينهم فتاتان في المسيرات التي شهدتها المحافظات المصرية في إطار ما سمي بـ”جمعة كشف الحساب”.

وفي الإسكندرية، ندد تحالف دعم الشرعية بحادث دهس متظاهرين في “سيدي بشر”، باستخدام المدرعات والآليات العسكرية، فضلا عن إطلاق الرصاص الحي على مظاهرات؛ مما أدى إلى إصابة نحو 40 متظاهرا، بينهم أربعة في حالة حرجة، واعتقال 12 شخصا آخرين. وقد شهدت مختلف المحافظات المصرية مظاهرات ومسيرات منددة بالانقلاب العسكري.

وعلى الرغم من استجابة المتظاهرين لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية بالابتعاد عن الميادين الكبرى حقنا للدماء فقد قتل اثنان أحدهما طالب بكلية الهندسة وأصيب آخرون بجروح إثر إطلاق قوات الأمن النار على مسيرة في حي مدينة نصر شرقي القاهرة وأخرى في الشرقية.

من جهتها قالت وزارة الداخلية والتلفزيون المصري إن يوم الجمعة قد شهد هدوءا بالمحافظات وسط مسيرات محدودة للإخوان، في حين كان الوضع على الأرض مختلفا وسط مظاهرات حاشدة، ورغم مرور مائة يوم على الانقلاب لم تفتر فيها عزائم مناهضيه.

فقد جابت عشرات المسيرات شوارع القاهرة التقى عدد منها عند قصر القبة الرئاسي حيث تمكن متظاهرون من رفع شعار رابعة العدوية على بوابات القصر.

حشود المتظاهرين خرجت أيضا بعدة مناطق بالقاهرة والجيزة كالمعادي وحلوان وشبرا وعين شمس ومصر الجديدة والمطرية وحلمية الزيتون والتجمع الخامس والهرم والمهندسين والدقي ومدينة السادس من أكتوبر والحوامدية والعياط وكرداسة وأطفيح وغيرها.

وبعيدا عن العاصمة، خرجت بعد صلاة الجمعة في مختلف المحافظات المصرية مظاهرات ومسيرات رفع المشاركون فيها لافتات تسأل قادة الانقلاب عما أنجزوه بعد مائة يوم من الانقلاب على الحكم الشرعي والاستيلاء على السلطة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة