الائتلاف السوري يدين خرق القانون الدولي الإنساني

أدان الائتلاف الوطني السوري المعارض أي خرق يطال قواعد القانون الدولي الإنساني، وذلك إثر نشر منظمة هيومن رايتس ووتش، تقريرا اتهمت فيه الثوار السوريين بإعدام 67 شخصا ميدانيا، وخطف 200 آخرين في قرى علوية في سوريا في أغسطس/آب الماضي.

وأضاف الائتلاف في بيان له أنه لن يتهاون مع مرتكبي الخروقات، وستتم محاسبة كل من شارك وتورط فيها أو دعمها أو غطى عليها، من خلال محاكمات عادلة تتم أمام قضاء نزيه، ولن تطال المحاسبة العناصر التابعين للنظام فقط، بل وكل من يدعون العمل تحت راية الثورة.

وأخذ الائتلاف على هيومن رايتس ووتش إغفال تقريرها الجهود المستمرة تبذلها المكاتب والهيئات التابعة للائتلاف بالتعاون مع قيادة أركان الجيش الحر من أجل فرض الأمن وسيادة القانون في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، مؤكدا أن هذه الجهود نجحت في غالبية هذه المناطق.

وعلى الصعيد الميداني، ذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) “سقوط قذيفتي هاون أطلقهما ارهابيون امام مدرسة دار السلام وفي ساحة النجمة بدمشق”. وأشارت الوكالة إلى “وقوع إصابات وأضرار مادية” لم تحددها.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة