جوبا ترجئ تصدير النفط عبر السودان

قال وزير النفط في جنوب السودان ستيفن ديو داو إن بلاده سترجئ استئناف تصدير النفط حتى منتصف مارس/آذار على الأقل، وذلك حتى في حالة تسوية كل النزاعات الأمنية بين جنوب السودان والسودان في القمة المرتقبة بين زعيمي البلدين غدا الجمعة.

وأضاف الوزير داو أن البلدين قاما باستعدادات لاستئناف ضخ النفط إلى مرفأ التصدير في ميناء بورسودان، غير أن الأمر سيستغرق شهرين حتى يصل النفط إلى الأسواق، وذكر المسؤول نفسه في مقابلة “إذا التقى الرئيسان وتلقى وزيرا النفط في الدولتين أوامر باستئناف الإنتاج فأستطيع القول إن النفط سيكون في بورسودان بحلول منتصف مارس/آذار المقبل، وأشار داو “لدينا 90 يوما لجميع الإجراءات من التسويق إلى الشحن وبعدئذ تحصيل العائدات”.

وكان تأزم العلاقات بين البلدين وخلافهما المستحكم حول رسوم عبور وتصدير نفط جنوب السودان عبر أراضي السودان قد أدى إلى توقف جوبا مع بداية العام الماضي عن ضخ إنتاجها النفطي المقدر بنحو 350 ألف برميل يوميا.

وتوصل الجانبان إلى اتفاق نفطي في أغسطس/آب الماضي ينص على وضع تعريفة لمعالجة ونقل النفط الجنوبي عبر أراضي ومنشآت السودان، وفي حين قال مسؤولون سودانيون إن التعريفة تصل إلى 25.8 دولارا ذكرت مصادر في جنوب السودان أنها لا تتجاوز 11 دولارا. إلا أن جوبا لم تستأنف إنتاج نفطها بسبب استمرار الخلافات الحدودية بين جوبا والخرطوم لا سيما كيفية تأمين الحدود المتنازع عليها بينهما، وهو شرط تراه الدولتان ضروريا لاستئناف تصدير النفط.