المعلم: الحديث عن الإطاحة بالأسد غير مقبول

قال وزير خارجية سوريا وليد المعلم إن أي نقاش حول مستقبل الرئيس بشار الأسد غير مقبول. وأظهرت تصريحات المعلم مقاومة حكومة دمشق للضغط الأجنبي من أجل التوصل إلى اتفاق مع المعارضة التي تقاتل للإطاحة بالأسد.

وقال في مقابلة مع التلفزيون السوري من غير المسموح لأحد التطاول على مقام الرئاسة. وأضاف إن الحكومة مستعدة لمواصلة التعاون مع المبعوث الدولي للأزمة السورية الأخضر الإبراهيمي.

وكان المعلم يتحدث بعد أيام من تصريح للإبراهيمي قال فيه إن الأسد يجب ألا يكون جزءا من حكومة انتقالية. وزار الإبراهيمي دمشق مؤخرا واجتمع مع الأسد ومسؤولين سوريين.

وقال المعلم إن الحوار المقبل الذي تحدث عنه الأسد في خطابه الأخير سيكون شفافا ومضمونا. واتهم المعلم الذي أجريت معه المقابلة في دمشق قطر والسعودية وتركيا بتسليح المعارضة وتمويلها. وأكد مرة أخرى على انه إذا كان لدى سوريا أسلحة كيماوية فلن تستخدمها ضد شعبها.

وتأزمت جهود القوى العالمية الرامية إلى تشكيل حكومة انتقالية تأمل أن تتمكن من منع إراقة الدماء في الانتفاضة ضد الأسد التي مضى عليها 22 شهرا والتي تحولت إلى حرب أهلية وقتل فيها أكثر من 60 ألف شخص.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة