أقارب محقق في قضية فساد بالباكستان يؤكدون مقتله

زعم أقارب محقق مكتب المحاسبات الوطني في الباكستان كمران فيصل، الذي كان يحقق في القضية الشهيرة “مشاريع استئجار محطات الطاقة” أن جثمانه يحمل علامات تعذيب وأنه قتل ولم ينتحر.

وقال أقاربه بأنهم لاحظوا علامات التعذيب على ذراعيه، وظهره ومعصميه أثناء تغسيل جثمانه.

وكانت شرطة اسلام أباد قد أعلنت أمس الجمعة أنها عثرت على جثة كمران فيصل المحقق في قضية الفساد المتهم فيها رئيس الوزراء الباكستاني رجاء برويز أشرف.

وقال المفتش العام لشرطة اسلام أباد باني أمين، إن وفاة كمران فيصل تبدو انتحارا، مشيرا الى أن الجثة وجدت مدلاة من مروحة سقف في غرفته بسكن حكومي في

إسلام أباد ، حيث تحقق الشرطة فيما إذا كان فيصل قد انتحر.

وتأتي وفاة فيصل بعد أيام من صدور أمر المحكمة العليا الباكستانية باعتقال رئيس الوزراء والذيشغل منصب وزير المياه والطاقة و15 مسئولا آخرين لصلتهم بقضية فساد قديمة كان فيصل يحقق فيها.