نجاة وزير المالية العراقي من تفجير قنبلة قرب موكبه

نجا وزير المالية العراقي رافع العيساوي من محاولة اغتيال  أمس الأحد، في وقت تواصلت فيه الاحتجاجات ضد سياسات حكومة نوري المالكي  في مناطق مختلفة من العراق، وحذر زعيم القائمة العراقية إياد علاوي الحكومة مما وصفه بنهج تقسيم البلاد ،وقال مكتب العيساوي ومصادر أمنية إن موكب الوزير تعرض أمس لانفجار قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق أثناء تحركه بين الفلوجة وأبوغريب غرب بغداد.

وذكر المكتب أن الوزير لم يصب بأذى ولم تلحق بسيارته أي أضرار، مضيفا أن اثنين من حراسه أصيبا بجراح.،وأكد مسؤولان في أجهزة الأمن طلبا عدم ذكر اسميهما أن قنبلة انفجرت حوالي الساعة الرابعة مساء بتوقيت غرينتش، وأن الوزير “نجا من الاغتيال”.

وكانت السلطات العراقية قد ألقت القبض على تسعة من حراس العيساوي يوم 20 ديسمبر الماضي بتهم تتعلق بالإرهاب، مما أثار احتجاجات في مناطق مختلفة من ناحية أخرى تواصلت المظاهرات والاعتصامات المناهضة لسياسات رئيس الحكومة نوري المالكي في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار.

وندد المتظاهرون بما سموه تجاهل الحكومة مطالب العراقيين المشروعة بإطلاق سراح المعتقلات والمعتقلين، وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، وكذلك إلغاء قانون المساءلة والعدالة.

وفي مدينة الرمادي دخل الاعتصام يومه الـ22 مع استمرار توافد العراقيين إلى ساحة العزة والكرامة للاحتجاج على سياسة المالكي ، وندد المعتصمون بإغلاق وزارة الدفاع منفذي الوليد وربيعة مع سوريا، والذي دخل حيز التنفيذ فجر أمس، وكذلك إغلاق معبر طريبيل مع الأردن قبل أيام.

 

 

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة