ساركوزي يخرج عن الصمت ويطالب بتحرك دولي في سوريا

دعا الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي اليوم الاربعاء إلى تدخل دولي سريع في سوريا مشبها الصراع  هناك بالأيام الأولى للحرب في ليبيا التي حشد خلالها لتحرك بقيادة حلف شمال الأطلسي ساعد المعارضة على الإطاحة بالزعيم الليبي السابق معمر القذافي، وقال ساركوزي الذي خرج عن صمت طويل منذ أن خسر انتخابات رئاسية في مايو/أيار الماضي أمام منافسه الاشتراكي فرانسوا أولوند إنه تحدث مطولاً مع زعيم المعارضة السورية عبد الباسط سيدا هذا الاسبوع وأنهما اتفقا على الحاجة الى تدخل خارجي في الانتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الاسد. 

بيان مشترك

وجاء في بيان وقعه ساركوزي وسيدا زعيم المجلس الوطني السوري ومقره اسطنبول أن الزعيمين "أشارا الى اتفاق تام في آرائهما بخصوص خطورة الأزمة السورية والحاجة إلى تحرك سريع من المجتمع الدولي للحيلولة دون وقوع مذابح".

 وأضاف البيان أنهما "اتفقا على أن هناك وجوهاً كثيرة للشبه مع الأزمة الليبية". وخروج ساركوزي بعد ثلاثة أشهر من الغياب عن الحياة العامة وحديثه التليفوني الذي استمر 40 دقيقة مع سيدا استهدف على ما يبدو زيادة الضغوط على أولوند كي يتواصل بشكل أكثر علانية مع جماعات المعارضة السورية.

انتقاد سياسة أولوند

ونقلت صحيفة لو باريزيان اليومية عن ساركوزي ذلك الشهر انتقاده سياسة أولوند إزاء سوريا قائلاً: "تعرضت لانتقادات بشأن ليبيا لكنني على الأقل تحركت". كذلك توافق حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية حزب ساركوزي معه في توجيه الانتقاد بشأن سياسة أولوند تجاه سوريا وقال فيليب جوفان المسؤول بالحزب في بيان: "لماذا أداء فرانسوا أولوند أقل من ساركوزي؟ لماذا قرر عدم التدخل؟ أهو الخوف أم بسبب أسلوب الهواة أم لأنه لا يعرف كيف يتخذ قراراً". 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة