أكثر من 103 قتلى بسوريا

قتل أكثر من 103 أشخاص في سوريا اليوم بينهم 12 على الأقل لقوا حتفهم بمفخخة انفجرت في جنازة جنوبيْ دمشق، إضافة إلى عشرات سقطوا في قصف جوي ومدفعي على حلب وأرياف إدلب وحماة ودمشق.

وتحدث التلفزيون الرسمي السوري عن 12 شخصا على الأقل قتلوا في جرمانا إلى الجنوب الشرقي من دمشق، وهو حي تسكنه أغلبية مسيحية ودرزية، عندما انفجرت مفخخة أثناء جنازة شخصين قتلا أمس.

وتحدث التلفزيون أيضا عن 48 جريحا في الانفجار الذي كان سببه -حسبما ذكر مسؤول أمني لوكالة الأنباء الفرنسية- سيارة ركنت إلى جانب الطريق.

ونقلت رويترز عن شهود عيان قولهم إن السيارة انفجرت عند مدخل المقبرة الدرزية.

وحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان -ومقره لندن- فإن الجنازة كانت تشيع اثنين من أنصار نظام بشار الأسد قتلا أمس في انفجار قنبلة.

وألحقت المفخخة أضرارا بالغة بالمباني القريبة وبالسيارات المتوقفة في المكان.

وجاء الانفجار في وقت كثف فيه الجيش النظامي عملياته في الضواحي الشرقية لدمشق، حيث سقط عشرات القتلى والجرحى اليوم.

وأمس فقط، تحدث ناشطون عن أكثر من 60 قتيلا سقطوا في هذه الضواحي، في غارات نفذتها مقاتلات على زملكا وسقبا.

وجاءت الغارات بعد ساعات من إعلان المعارضة المسلحة إسقاط مروحية عسكرية في جوبر، في هجوم تبعه -حسب ناشطين- إعدام خمسة من سكان هذا الحي ميدانيا على يد الأمن.

وقال ناشط قدم نفسه باسم أسامة الدمشقي لرويترز عبر سكايب إنها أول مرة تستهدف فيها الطائرات المقاتلة ضواحي دمشق.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة