مشعل: المقاومة خيارنا لتحرير فلسطين

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل أن النصر الذي حققه قطاع غزة في حرب الأيام الثمانية الأخيرة كان بفضل الشعب الفلسطيني في القطاع ولفصائل المقاومة الفلسطينية، وشدد على تمسك الحركة بثوابتها الوطنية، وفي مقدمتها اختيار المقاومة لتحرير فلسطين، والتمسك بالوحدة الوطنية ووحدة أرض فلسطين التاريخية وإنهاء الانقسام.

وتعهد مشعل في خطابه خلال احتفال جماهيري ضخم في غزة التي وصلها أمس على رأس وفد كبير بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لانطلاق حماس، على العمل على إطلاق سراح من بقي من الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وقال إن حماس ستسلك ذات السبيل الذي مكنتها من الإفراج عن عدد من الأسرى الفلسطينيين منذ قرابة عام.

وأعاد مشعل التأكيد على ثوابت الحركة، وهي أن فلسطين من نهرها إلى بحرها ومن شمالها إلى جنوبها هي أرض فلسطينية عربية لا تنازل عنها ولا تفريط بها، وأن فلسطين كانت وما زالت وستبقى عربية وإسلامية، وأن حماس لا تعترف بإسرائيل ولا بشرعية الاحتلال، وتحرير فلسطين كل فلسطين واجب وهدف وغاية.

وقال إن حماس ترى أنه لا خيار لتحرير فلسطين سوى المقاومة، وأن المفاوضات السلمية على مدى 64 عاما لم تفلح في إعادة الحق لأصحابه من الشعب الفلسطيني.

وشدد أمام عشرات الآلاف من سكان غزة ومن وفود فلسطينية وعربية جاءت من الخارج للمشاركة بالاحتفال، أن المشروع الصهيوني باعتباره مشروعا عدائيا وإحلاليا وتوسعيا ليس عدو الشعب الفلسطيني فحسب، بل هو عدو العرب والمسلمين والإنسانية جمعاء. وبخصوص القدس قال هي “روحنا وتاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا وعاصمتنا الأبدية، سنحررها شبرا شبرا وحجرا وحجرا. سنحرر مقدساتها الإسلامية والمسيحية، ولا حق لإسرائيل بالقدس”.

كما أكد على تمسك حماس بحق العودة  لكل اللاجئين والنازحين والمبعدين الفلسطينيين لمدنهم وقراهم في الضفة الغربية وفي المناطق داخل الخط الأخضر التي احتلت عام 1948.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة