معارضون يهددون بالاعتصام أمام قصر الرئاسة المصرية

قال معارضون مصريون اليوم الثلاثاء بعد ساعات من مظاهرة حاشدة أمام قصر الرئاسة في القاهرة ,  إنهم يبحثون تنظيم اعتصام أمام القصر الذي غادره الرئيس محمد مرسي في وقت سابق عقب اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين.

وقالت جبهة الإنقاذ الوطني التي تضم ليبراليين ويساريين وينسق أعمالها السياسي البارز محمد البرادعي في بيان نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط “سوف نواصل الاحتشاد والاعتصام مع جماهير شعبنا أمام قصر الاتحادية وفي (ميدان) التحرير.”

وكانت جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة وناشطين دعوا إلى مظاهرات ومسيرات حاشدة اليوم الثلاثاء أطلقوا عليها “الإنذار الأخير” لحمل الرئيس المصري على سحب إعلان دستوري أصدره في 22 نوفمبر ,  وإلغاء استفتاء مقرر هذا الشهر على مشروع دستور يقول المعارضون إنه لا يضمن تداول السلطة وينتقص من حقوق فئات من المصريين.

 وفي وقت لاحق أعلن حزب الدستور المعارض الذي يتزعمه البرادعي في صفحته على فيسبوك انه “قرر الاعتصام أمام قصر الرئاسة حتى يوم الجمعة وتنظيم مسيرات حاشدة إلي القصر على مدار الأيام الثلاثة المقبلة مع استمرار الاعتصام في ميدان التحرير.”

وقال ناشطون في مدينة الإسكندرية الساحلية إنهم يبحثون تنظيم اعتصام في المدينة التي شهدت يوم الثلاثاء مظاهرات مناوئة لمرسي شارك فيها آلاف الأشخاص.

وقال مصدران في قصر الرئاسة إن مرسي غادر القصر الذي يقع في ضاحية مصر الجديدة في شرق القاهرة يوم الثلاثاء بعد اشتباكات اندلعت بين الشرطة وألوف المحتجين واستخدمت فيها الشرطة الغاز المسيل للدموع أمام القصر.

وقال شاهد عيان إن عددا من المحتجين أزالوا الأسلاك الشائكة التي كانت تفصل بينهم وبين أسوار القصر وتظاهروا عندها.

وشارك نحو عشرة آلاف متظاهر في مسيرات إلى القصر يوم الثلاثاء احتجاجا على الإعلان ومشروع الدستور الذي دعا مرسي الناخبين إلى الاستفتاء عليه في 15 ديسمبر.

وأحاط المتظاهرون بالقصر من ثلاث جهات وغصت بهم الشوارع القريبة مرددين هتافات منها “الشعب يريد إسقاط النظام”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة