احتجاجات طلابية في السودان

 

استخدمت الشرطة السودانية عبوات الغاز المسيل للدموع والهراوات الأحد لتفريق طلبة محتجين اشتبكوا معها بالحجارة في العاصمة الخرطوم في غمرة توتر متصاعد عقب مقتل أربعة طلاب كانوا يحتجون على الرسوم
الدراسية.

وقال شاهد عيان من رويترز إن الشرطة تدخلت بعد أن سار أكثر من 400 طالب من جامعة الخرطوم إلى وسط العاصمة وهم يرددون هتافات “الشعب يريد اسقاط النظام” و “مقتل طالب مقتل أمة”.

ورشق الطلبة سيارات الشرطة بالحجارة لمدة تزيد على الساعة لكن الهدوء عاد الى الشوارع بعد الظهر.

هذا وألقى أمس ناشطون سودانيون باللوم على السلطات في مقتل أربعة طلاب عثر على جثثهم في قناة بالقرب من جامعة إقليمية ودعوا إلى مزيد من المظاهرات ضد الحكومة.

وقال أمس عضو برابطة ابناء دارفور ان طلبة من دارفور بغرب السودان اعتصموا في جامعة الجزيرة للمطالبة باعفائهم من الرسوم الدراسية كما يسمح بذلك مرسوم رئاسي.

وأضاف ان بعض الطلبة اختفوا بعد أن فض أنصار حزب المؤتمر الوطني الحاكم الاعتصام.

وذكرت وكالة السودان للأنباء (سونا) الرسمية إن وزارة العدل قررت تشكيل “لجنة للتحري” في أحداث جامعة
الجزيرة و “الوقوف علي أسبابها الرئيسية واتخاذ كافة الاجراءات القانونية اللازمة”.

وأكدت الشرطة في ولاية الجزيرة في وقت متأخر يوم الجمعة إنه عثر على جثتي طالبين في قناة وأن طالبا ثالثا مفقودا لكنها قالت إنه لا توجد علامات على حدوث عنف.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة