باريس “تأسف” لسقوط جرحى في سليانة

أعربت فرنسا عن “الأسف للعدد المرتفع” للجرحى بعد تظاهرات سليانة في شمال غرب تونس، حيث جرت مواجهات بين قوات الشرطة والمتظاهرين الجمعة لليوم الرابع على التوالي، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية.

 وبلغت حصيلة التظاهرات التي جرت هذا الأسبوع في هذه المنطقة أكثر من 300 جريح.  

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية فيليب لاليو ردا على سؤال خلال لقاء مع الصحافيين “إنه أمر مثير للقلق بالنسبة لنا. ونأسف للعدد المرتفع للضحايا”. مذكرا بأن “عمليات الحفاظ على النظام العام يجب أن تندرج في إطار دولة القانون واحترام الحقوق المدنية والسياسية”.

 وتجددت الجمعة في ولاية سليانة ولليوم الرابع على التوالي المواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين الذين يطالبون بعزل الوالي المحسوب على حركة النهضة الإسلامية، وأيضا بالتنمية الاقتصادية وإطلاق سراح موقوفين منذ نيسان/ابريل 2011.

 وقالت مراسلة فرانس برس إن الشرطة استخدمت وبشكل مكثف قنابل الغاز المسيل للدموع وأطلقت الرصاص في الهواء لتفريق مئات من المتظاهرين أغلبهم من الشبان، رشقوا مقر مديرية الأمن في مركز الولاية بالحجارة،
ورموا زجاجات حارقة على عناصر الأمن.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة