72 قتيلا بسوريا في جمعة “دعم الائتلاف الوطني”

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 72 شخصا قتلوا اليوم الجمعة، معظمهم في قصف طال العاصمة دمشق وريفَها وحمص والرقة ودرعا. كما عمت المظاهرات المدن والبلدات السورية تحت شعار “جمعة دعم الائتلاف الوطني”، بينما يواصل جيش النظام قصف المناطق السورية مع استمرار الاشتباكات مع الجيش السوري الحر.

وخرج المتظاهرون اليوم لمطالبة المجتمع الدولي بدعم الائتلاف الوطني السوري الذي شكلته المعارضة مؤخرا، كما رفعوا شعارات تنادي بإسقاط النظام في كل من محافظة الحسكة وريف دمشق ودير الزور وأحياء عدة بحلب ودرعا.

وخرجت مظاهرات مماثلة في كل من بلدات كفرنبل وبنش وكفرومة وحاس وخان شيخون وسرمين وكنصفرة والهبيط في محافظة إدلب ومدينة تلبيسة في حمص.

وتتواصل الاشتباكات العنيفة بين الثوار والنظام في شتى أنحاء البلاد، حيث قال ناشطون إن الجيش الحر أسقط طائرة مروحية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وبثوا صورا لحطام الطائرة وأشلاء الطيارين الذين قتلوا جراء إسقاطها.

وفي دمشق، وقعت اشتباكات عند قسم شرطة اليرموك ودوار فلسطين في حي مخيم اليرموك، كما تتواصل المعارك في حي التضامن الذي بات خاليا من السكان.

وفي مدينة حلب، تجددت الاشتباكات العنيفة في حي الليرمون وقرب فرع الأمن الجوي، وكذلك الحال في بلدة كفرناها ومحيط الفوج 46 بريف حلب الغربي.

وبالتزامن مع القصف العنيف في ريف درعا، تدور اشتباكات على الطريق الدولي بين درعا ودمشق قرب بلدة محجة.

ويقول ناشطون إن عشرات المواقع في سوريا تتعرض للقصف الجوي والبري من قبل قوات النظام.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة