رومني ينتقد سياسة أوباما إزاء سوريا

هاجم المرشح الرئاسي الأمريكي عن الحزب الجمهوري ميت رومني السياسات الخارجية للرئيس باراك أوباما، داعيا إلى أن يكون لبلاده دور أكثر فعالية في سوريا وأن تتغير شروط المعونة لمصر.

 وقال رومني  في خطاب ألقاه في معهد فرجينيا العسكري اليوم الثلاثاء إن الأخطار التي تحدق بعملية السلام في الشرق الأوسط زادت خلال الفترة الرئاسية لمنافسه الديمقراطي.

   وأعرب رومني عن أمله في أن يتمكن من إلغاء سلسلة من السياسات الخارجية التي اتخذها أوباما، والتي وصفها “بالمتعثرة” ، مشيرا إلى أن ما اسماه بـ “القيادة

السلبية” لأوباما أدت إلى تهديد المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط بصورة كبيرة، على حد تعبيره.

وأضاف أن ” هناك رغبة أمريكية كبيرة في الإمساك بزمام الأمور في الشرق

الأوسط”، منددا في الوقت ذاته بما اسماه “إستراتيجية الأمل” التي يعتمدها أوباما،

مستطردا “لا يمكننا دعم أصدقائنا وهزيمة أعدائنا في الشرق الأوسط حين لا ندعم

أقوالنا بأفعال”.

من جهة أخرى دعا رومني إلى أن يكون لبلاده دور أكثر فعالية في سوريا وأن تتغير شروط المعونة لمصر وأن تفرض عقوبات أكثر صرامة على إيران.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة