تسعون قتيلا ومعرة النعمان بقبضة “الحر”

أعلن الجيش السوري الحر أن كتائبه تمكنت من السيطرة على معرة النعمان بريف إدلب وأسر أكثر من أربعين عنصراً والاستيلاء على عدد من الدبابات. في حين أفاد ناشطون بأن عدد قتلى اليوم بلغ نحو تسعين قتيلا معظمهم في دمشق وريفها وحلب.

وأفادت لجان التنسيق المحلية بأن اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي دارت لليوم الثاني على التوالي ضمن ما سموه معركة تحرير المعرة تمكن فيها الجيش الحر من السيطرة على المدينة بعد تدمير أكثر من سبعة حواجز وأسر عدد كبير من عناصر الأمن التابعة للنظام، وذكر ناشطون أن ضابطاً كبيراً تابعاً لقوات النظام تم أسره من قبل الجيش الحر.

وكانت طائرات حربية سورية قصفت معرة النعمان في ريف إدلب، وقد أعلن الثوار أنهم سيطروا على ثلاثة حواجز عسكرية قرب معسكر وادي الضيف بمعرة النعمان، كما تمكنوا من السيطرة على المركز الثقافي حيث أعدم الجيش النظامي ثلاثين شخصا قبل انسحابه منه أمس.

وقد التقت الجزيرة جميل الخطاب أحد الناجين من مجزرة المركز الثقافي في معرة النعمان بريف إدلب، حيث قال إن أفراداً من الجيش السوري جمعوا أكثر من أربعين مدنياً معتقلاً من المركز الذي كانوا محتجزين فيه، وبينهم أطفال وشيوخ، ثم أطلقوا النار عليهم.

وقال ناشطون إن قوات النظام قصفت بالمروحيات أحياء عدة في حمص. وأفاد الناشطون بأن الطيران قصف بالبراميل المتفجرة حي الخالدية، ومدن وبلدات الرستن والغنطو وديرفول. وقد اندلعت اشتباكات في حي الخالدية بحمص، حيث تحاول القوات النظامية اقتحام الحي منذ أيام.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة