إسرائيل تقصف أهدافا في غزة

قالت إسرائيل أنها قصفت أهدافا في قطاع غزة اليوم الأثنين بعد أن أطلق مسلحون فلسطينيون صواريخ على جنوب إسرائيل ردا على ما قالوا أنه ضربة جوية إسرائيلية قتلت مسلحا وأصابت آخر أمس.

وقالت إسرائيل أن غارتها الجوية استهدفت محمد مكاوي (25 عاما) الذي تقول أنه على صلة بجماعة متشددة شاركت في الآونة الأخيرة في هجوم عبر الحدود مع مصر قتل فيه إسرائيلي. وقالت مصادر في مستشفى في غزة أن مكاوي توفي متأثرا بجروحه.

وقال الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة أنه شارك مع مسلحين من حركة الجهاد الاسلامي في الهجوم الصاروخي اليوم.

ويقول الجيش الإسرائيلي أن أكثر من 470 صاروخا أطلقت من غزة هذا العام لكن هذه هي المرة الأولى منذ يونيو/حزيران التي تعترف فيها حماس بأنها أطلقت صواريخ على إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه استهدف “مواقع نشاط إرهابي لحماس وفرق إرهابية مسؤولة عن إطلاق الصواريخ” لكنه لم يذكر تفاصيل.

من جهته، قال متحدث باسم حماس أن الحركة لن تبقى مكتوفة اليدين في مواجهة ما وصفه بالعنف الإسرائيلي من جانب واحد.

وتقول القوات الإسرائيلية إنها لن تتهاون مع مثل هذه الهجمات وستعتبر حماس مسؤولة عنها.

هذا وذكر مسؤولون في مستشفى في غزة ان مسلحا من حركة الجهاد الاسلامي يعتقد انه شارك في الهجوم الصاروخي أصيب بنيران دبابة إسرائيلية شرقي مدينة رفح. كما قال سكان في بلدة خان يونس في جنوب قطاع غزة أن دبابة إسرائيلية فتحت نيرانها على المنطقة التي يعتقد أن الصواريخ أطلقت منها، مما أدى إلى إصابة أربعة أطفال بجروح طفيفة وإلحاق أضرار بمئذنة وخزان  للمياه.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة