بدء أول انتخابات بالضفة منذ 6 سنوات وحماس تقاطعها

توجه الفلسطينيون في الضفة الغربية إلى صناديق الاقتراع اليوم السبت لانتخاب المجالس البلدية, في ظل غياب قطاع غزة ومقاطعة من حركة المقاومة الإسلامية حماس .

ويقتصر التصويت على الضفة الغربية حيث يجري في 91 من أصل 353 بلدية، معظمها في الشمال. وقالت اللجنة الانتخابية إن 181 مقعدا شغلت في البلديات التي لا تتمثل فيها سوى لائحة واحدة، بينما سيتم انتخاب المجالس الأخرى في وقت لاحق نظرا لعدم وجود لوائح مرشحين.

ويختار الناخبون بين نحو 4700 مرشح -25% منهم نساء- على أكثر من 300 لائحة, يتنافسون على نحو ألف مقعد، وفق ما ذكرته اللجنة الانتخابية.

وفي غياب حماس التي تشكل أغلبية في المجلس التشريعي الفلسطيني البرلمان، تجري المنافسة بين مرشحي حركة فتح والمستقلين وأعضاء فصائل يسارية، منها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.

وتقاطع حماس الانتخابات وتمنع إجراءها في قطاع غزة الذي تسيطر عليه، تاركة الساحة مفتوحة تماما أمام حركة فتح في السباق الذي يجري في 94 بلدة وقرية بالضفة الغربية.

يأتي ذلك بينما غابت بشكل ملحوظ عن الساحة الشعارات القديمة عن تحرير الأرض والمقاومة, حيث توصف الانتخابات كما ذكرت مراسلة الجزيرة بأنها خدماتية, إذ يركز الناخبون على احتياجاتهم الآنية في وقت التقشف، حيث تعاني السلطة الفلسطينية من أزمة نقدية وتجاهد الحكومة لتوفير رواتب الموظفين.

ونظرا لعدم مشاركة حماس يقول محللون إن الطريقة المثلى لقياس التأييد للحركة هو نسبة الإقبال على التصويت، ففي الانتخابات السابقة بلغت نسبة المشاركة نحو 80%، وإذا حدث انخفاض كبير في هذه النسبة فيعني أن ناخبي حماس لم يذهبوا إلى صناديق الاقتراع, حسب رويترز.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة