دراسة تربط بين أدوية الاكتئاب ومخاطر نزيف المخ

قالت دراسة كندية شملت 500 ألف شخص إن من يتناولون أدوية الاكتئاب المعتادة هم أكثر عرضة للإصابة بنزيف في المخ وإن كانت المخاطر محدودة للغاية.

ومن المعروف أن أدوية الإكتئاب هي مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الاختيارية “اساساراي” ويستخدم في تركيبها بدرجة كبيرة عقاقير مثل فلوكستين “بروزاك” “وسرتالين” “زولفوت” “وكيتالوبرام”.

وربطت من قبل دراسات بين مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الإختيارية ومخاطر الإصابة بنزيف في المعدة لكن الدراسات توصلت إلى نتائج مختلفة بشأن علاقتها بخطر الإصابة بنزيف في المخ أو حوله.  

وقام الباحثون في الدراسة الكندية التي نشرت في دورية طب الأعصاب بجمع ما خلصت إليه 16 دراسة شملت 500 ألف شخص سواء كانوا يعالجون بهذه المثبطات أم لا وخلصت الدراسة إلى أن من يتناولون أدوية الاكتئاب هم أكثر عرضة للإصابة بنزيف في المخ أو حوله بنسبة تتراوح بين 40 و50 في المئة.

لكن دانيل هاكام الذي قاد الدراسة وهو أستاذ مساعد للطب في جامعة وسترن في لندن واونترايو بكندا يقول إنه على الرغم من أن هذه الأرقام تبدو كبيرة إلا أن المخاطر التي تتهدد الفرد الواحد ستكون “متدنية للغاية”.

وقال انه استنادا إلى هذه الأرقام ستحدث حالة واحدة للنزيف في المخ بين كل عشرة آلاف يستخدمون تلك المثبطات طوال عام.

 

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة