دعم قطري للإبراهيمي وإيران تقترح تسوية

أكدت قطر أنها تثق بجهود المبعوث الأممي العربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، لكنها لا تثق في رغبة النظام السوري بإنهاء الأزمة، في وقت وصل فيه الإبراهيمي إلى بغداد قادما من طهران التي دعت لحكومة انتقالية وانتخابات رئاسية ووقف العنف حلا للأزمة السورية.

وقال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، في مؤتمر صحفي مع نظيره اللبناني نجيب ميقاتي بالدوحة، إن سوريا بحاجة إلى قرار شجاع من النظام لإنهاء الأزمة والاستجابة لرغبات الشعب السوري.

وفي رده على سؤال حول المبادرة القطرية لحل الأزمة السورية التي تقضي بتدخل عربي، أوضح رئيس وزراء قطر أن هناك تداولا جديا للفكرة، لكنها بحاجة إلى قرار أممي لوقف حمام الدم في سوريا، على حد تعبيره.

من جهته قال رئيس الوزراء اللبناني إن سياسة النأي بالنفس التي انتهجتها بلاده بخصوص الوضع السوري لا تعني بأي شكل من الأشكال النأي عن المسائل الإنسانية. وأضاف نجيب ميقاتي أن هناك تعاونا قطريا لبنانيا لتوفير مساعدات للاجئين السوريين في لبنان.

وفي الدوحة عقدت الأمانة العامة للمجلس الوطني السوري لقاء تشاوريا ناقشت خلاله التحضيرات لاجتماع الهيئة العامة المقرر عقده بالرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني القادم، حيث سيتم انتخاب رئيس جديد للمجلس فضلا عن انتخابات الأمانة العامة. كما ناقشت الأمانة عقد اجتماع موسع للمعارضة عقب اجتماع الهيئة العامة، وبحضور المجلس الوطني والمجالس الثورية والعسكرية والمحلية وقوى المجتمع المدني.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة