مع الحكيم.. نهاية قريبة لمعاناة كثيرين من تساقط الشعر (فيديو)

اكتشف خبراء مؤخرًا أن تناول دواء (المينوكسيديل) على شكل حبوب يحقق نتائج أفضل وأسرع في إعادة نمو الشعر.

ومن المعروف أن (المينوكسيديل) يُستعمل بخاخًا يُرش على فروة الرأس لتخفيف التساقط والمساعدة على نمو الشعر، ولكن بعض الأشخاص يعانون من طفح جلدي تحسسي تجاه المستحضر عند رشه، ولذلك قد تكون أقراص (المينوكسيديل) هي الحل الأمثل لعلاج هذا الوضع.

وعلى الرغم من قصص نجاح (المينوكسيديل) ورغم الموافقة على استعماله موضعيًّا في ثمانينيات القرن الماضي لعلاج تساقط الشعر، إلا أنه لم يحظ بعدُ بموافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لاستخدامه في صورة حبوب لمنع تساقط الشعر.

ولسنوات مضت، اعتمد أطباء الجلد على المستحضرات الموضعية والإجراءات التجميلية للمساعدة في علاج تساقط الشعر، إلا أن الحبوب تُعد خيارًا أرخص بكثير بالنسبة للمرضى لاستخدامها بانتظام حيث إنه من المرجح أن يبلغ سعر (المينوكسيديل) نحو 3 دولارات أو أقل مقابل 30 حبة ليكون في متناول الجميع.

ومن المعروف أن فعالية (المينوكسيديل) في نمو الشعر ظهر بالصدفة المحضة، وذلك بعدما وردت تقارير عن نمو شعر زائد لدى المرضى أثناء تناول الدواء بعد فترة وجيزة من الموافقة على استخدام (المينوكسيديل) لعلاج ارتفاع ضغط الدم في سبعينيات القرن العشرين.

ويعمل (المينوكسيديل) على خفض ضغط الدم من خلال التأثير في الأوعية الدموية، عن طريق استرخائها حتى يتدفق الدم بسهولة من خلالها، ليأتي الدم بالعناصر الغذائية التي تحفز نمو الشعر.

وفي حين سلط الكثير من الدراسات الضوء على الآثار الإيجابية للتطبيق الموضعي للمينوكسيديل، أشارت بعض الأبحاث إلى أن الدواء فعال بالمثل عند تناوله عن طريق الفم.

ووفق ما ورد في صحيفة Healthline العلمية فإن استخدام جرعات (المينوكسيديل) عن طريق الفم يقلل من الآثار الجانبية المرتبطة بالتطبيق الموضعي التي تشمل الصداع وحكة فروة الرأس والشعر الدهني والاحمرار والتهيج.

ويتطلب استعمال (المينوكسيديل) موضعيًّا غسل الشعر بشكل متكرر بسبب تأثيره في مظهره، وجعله جافًا وقابلًا للتكسر.

المصدر : الجزيرة مباشر