“مع الحكيم” يكشف العلاقة بين الضغط العصبي وزيادة معدلات جرائم القتل والانتحار (فيديو)

يُعد الضغط النفسي المتهم الأول في أغلب أمراض أجهزة الجسم، فضلا عن تسببه في زيادة معدلات الطلاق والانتحار وجرائم القتل.

ومع تفاقم الأزمات الاقتصادية والانقسامات الاجتماعية وكثرة الحروب والأوبئة، تفشى الضغط العصبي والنفسي بين الملايين من الناس عالميا.

وشبّه استشاري الطب النفسي الدكتور عمر أسعد -خلال مشاركته في برنامج (مع الحكيم) على شاشة الجزيرة مباشر- زيادة نسبة الضغط النفسي على الشخص بالمنزل الذي يضم عدة أجهزة كهربائية تعمل في وقت واحد، مما يؤدي إلى احتراق أحد هذه الأجهزة وربما قطع التيار الكهربائي عن جميع أنحاء المنزل.

وبالمثل فإن جسم الإنسان يتكون من أجهزة وأعضاء حيوية لا تتحمل الضغط النفسي، وقد يؤدي تحميل الجسم والدماغ فوق طاقته إلى زيادة إفراز هرمون الكورتيزول المعروف بهرمون التوتر، وهو المسؤول عن معظم وظائف الجسم.

وأضاف أسعد أن أي خلل في هذا الهرمون قد يؤثر على عملية الأيض، كما قد يؤدي إلى الإصابة بالسكري أو زيادة الالتهابات في الجسم، فضلا عن زيادة حموضة المعدة أو الإصابة بالقولون العصبي ومشاكل النوم والذاكرة، كما أنه قد يؤثر على المناعة.

وقال أسعد إن نسب الاكتئاب في الأطفال زادت بشكل ملحوظ، بعد أن كان العمر الشائع للإصابة بالاكتئاب يتراوح من 18 إلى 22 عاما.

وأضاف أن هناك بعض الأعراض المشابهة لأعراض التوحد التي تظهر على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الرابعة والثامنة، إلا أن هذه الأعراض تكون أعراض اكتئاب نتيجة تعرّض الطفل للكثير من المشاكل الأسرية أو الجلوس لفترات طويلة أمام الشاشات والأجهزة الذكية.

وأوضح أسعد أن الأطفال لا يستطيعون التعبير عن مشاعر الحزن أو الغضب في هذه المرحلة، ولذا تظهر عليهم أعراض تحاكي أعراض التوحد كالعزلة وعدم التواصل مع الغير.

وأشارت دراسة جديدة إلى أن الضغط العصبي يؤثر على الدماغ كما يؤدي الى الإصابة بالخرف. ووفقا لتقرير نشره المعهد الأمريكي للضغط النفسي، فإنه يتسبب في كثير من أمراض الجسم كآلام الرأس والعضلات.

وإضافة إلى أمراض الجهاز الهضمي، يتسبب الضغط العصبي في منع العقل من الاسترخاء، مما يسبب عدم الراحة في النوم أو الانتعاش عند الاستيقاظ بسبب ارتفاع مستويات الأدرينالين وهرمون الكورتيزول.

وربطت الدراسة الضغط النفسي بضعف جهاز المناعة مما يجعل الجسم عرضة للأمراض والالتهابات، وقد يصل التأثير إلى جعل جهاز المناعة يهاجم الخلايا السليمة في جسم الإنسان بسبب التنشيط المزمن للجهاز المناعي.

وترتبط جرائم القتل والانتحار في الفترة الأخيرة بالضغط العصبي الناتج عن ضغوط الحياة.

فقد أشعل رجل ياباني النار في الشركة التي يعمل بها لشعوره بضغوط نفسية ومادية، كما ألقى شاب مصري نفسه من برج القاهرة واتضح -وفقا لتحقيقات النيابة- مروره بأزمة مالية وخلافات شخصية عرّضته لضغوط دفعته إلى الانتحار.

كما تعج مواقع التواصل ونشرات الأخبار بجرائم قتل بشعة تحدث في الشارع وأمام الناس وسط تساؤلات عن فعل مرتكبي الجرائم وردّ فعل المارة بلا مبالاة، كمقتل الفتاة نيرة في مصر وإيمان في الأردن وغيرها من الحوادث بالعالم التي تشير إلى زيادة الضغوط النفسية الفردية والمجتمعية.

المصدر : الجزيرة مباشر