شرب المياه بدلا من المشروبات الغازية.. 8 نصائح للحفاظ على صحة الكلى

عمل الكلى يمكن تشبيهه بمحطة لتصفية الجسم (غيتي)

تعد الكلى من أهم الأعضاء الحيوية في جسم الإنسان، لما لها من وظائف في مقدمتها أنها تساعد الجسم على التخلص من السموم، لذلك ينبغي مراقبتها وفحصها وحمايتها بشكل دوري.

يقدم طبيب العائلة التركي محمود أربكان، مجموعة من النصائح الطبية التي تساعد على الحفاظ على صحة وسلامة الكلى، كما يبين الأغذية التي تضر بها وتلك التي تفيدها، حسبما نقلت عنه وكالة الأناضول.

يقول أربكان إن أهم ما يجب أن نعرفه هو أن عمل الكلى يمكن تشبيهه بمحطة لتصفية الجسم، للمحافظة على سلامة مكونات الدورة الدموية وتوازنها.

ويحتاج المصاب بأمراض الكلى أو فشلها باستمرار، إلى تنظيف وتنظيم عمل هذه المكونات عن طريق الأجهزة الطبية والأدوية.

وهذه بعض النصائح للحفاظ على سلامة الكلى:

  • تجنّب استهلاك المشروبات الغازية بكافة أنواعها، والاستعاضة عنها بشرب الماء والسوائل الصحية، فالمشروبات الغازية وخاصة المحتوية على نسب كبيرة من السكر، تخلّ بتوازن مستويات السكر في الدم.
  • عدم استعمال الأدوية من دون استشارة الطبيب لما لها من تأثير في عمل الكلى، والحرص على أن يكون تناولها بعد معرفة الطبيب بالحالة الصحية للمريض.
  • الاهتمام بالتغذية المتوازنة والصحية، فهي طريق أكيد إلى سلامة الكلى، وتفضيل الأطعمة الطبيعية، والابتعاد عن الأغذية المصنّعة.
  • ممارسة الرياضة المتوازنة والصحية بشكل مستمر، بحيث تصبح عادة لدى الإنسان، لما لها من تأثير في الصحة العامة وفي عمل الكلى خاصة.
  • الابتعاد عن تناول وتعاطي الثلاثي المؤذي لصحة الجسم والكلى وهو: التدخين، والكحول، والمخدرات.
  • تجنب حبس البول مدة طويلة، وضرورة التبول كلما شعر الشخص بحاجة إلى ذلك، لأن عملية الحبس لها تأثيرات سلبية على صحة الكلى.
  • الاكتفاء بالماء والمأكولات الطبيعية عند العطش والجوع، والابتعاد عن المواد المصنعة نظرا لتأثيرها السلبي، ويمكن تناول بعض المشروبات الدافئة من الأعشاب الطبيعية.

ويأتي في مقدمة الأمراض المؤثرة في الكلى: مرض السكري، ومرض ارتفاع ضغط الدم، فالمشروبات الغازية مثلًا تعتبر أخطر السموم على الكلى بسبب السكريات العالية فيها، فضلًا عن أضرارها الكثيرة لكافة أجهزة وأعضاء الجسم.

وقال أربكان: أعطى الله للجسم البشري الشعور بالعطش للحفاظ على توازن الماء والأملاح في الجسم، ومن الضروري الاكتفاء بشرب الماء عند العطش وعدم الالتجاء إلى السوائل المحتوية على السكر.

وختم أربكان بالتحذير من أن هذه المشروبات تخمد الشعور بالعطش، لكنها تترك الكلية والجسم بأكمله تحت عاصفة ارتفاع مفاجئ بالسكر، يرهق الكلية والبنكرياس أيضا.

المصدر : الأناصول