لبنان يسجل أول إصابة بالكوليرا منذ عام 1993 مع تفشي الوباء في الجارة سوريا

حملة توعية بالمرض بمخيم في إدلب شمال سوريا - 24 سبتمبر (رويترز)

سجل لبنان إصابة بمرض الكوليرا في محافظة عكار الشمالية، لتكون أول حالة تشهدها البلاد -المنهكة اقتصاديًّا- منذ 29 عامًا، في وقت تشهد سوريا المجاورة انتشارًا للمرض الذي أودى هناك بنحو 40 شخصًا حتى الآن.

وقال وزير الصحة في حكومة تسيير الأعمال اللبنانية فراس الأبيض إن لبنان سجل أول حالة إصابة بالكوليرا منذ سنة 1993، ورجح أن يكون مصدرها جاء عبر الحدود من الوباء المتفشّي في سوريا.

وكشف وزير الصحة أن الحالة سُجلت يوم الأربعاء الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري في محافظة عكار الريفية بشمال البلاد، وأن المريض يتلقى العلاج وحالته مستقرة.

المرض يصيب سنويا ما بين 1.3 مليون و4 ملايين شخص في العالم (رويترز)

وقالت وزارة الصحة إن الكوليرا ناتجة عن جرثومة تنتقل عبر مياه الشرب أو تناول مواد غذائية ملوثة، أو من شخص الى آخر عبر الأيدي الملوثة. وتمتد فترة حضانة المرض من يومين الى 5 أيام، وتشمل الأعراض إسهال مائي غزير مسببًا مضاعفات قد تؤدي الى الوفاة في حال عدم المعالجة.

وأوصت الوزارة اللبنانيين والمقيمين بعدم شرب أو استعمال مياه غير مأمونة ونصحت بشرب الماء من قوارير مياه معبأة مقفلة مضمونة المصدر، وأيضًا عدم الشرب والأكل من الأواني نفسها مع الآخرين.

كما أوصت بغسل اليدين بالماء والصابون على نحو منتظم قبل تحضير الأطعمة أو تناولها، وبعد استعمال المرحاض. والحفاظ على النظافة الشخصية ونظافة الأغذية. وطهي الطعام بشكل جيد جدًا وتناوله مباشرة بعد طهيه، وأخيرًا مراجعة الطبيب فورًا في حال ظهور إسهال مائي غزير.

الكوليرا في سوريا

وأودى تفشّ للكوليرا في سوريا بحياة العشرات ويمثل خطرًا عابرًا لجبهات القتال في الحرب المستمرة منذ 11 عامًا في البلاد، وهو ما يثير مخاوف في المخيمات المكتظة بالنازحين الذين تنقصهم المياه النقية والصرف الصحي.

وكانت تقارير قد ربطت بين المرض الذي ينشأ في الماء غالبا ومياه ملوثة قرب نهر الفرات الذي يخترق البلاد، لكن الوباء انتشر في باقي أنحاء البلاد فسجلت بها آلاف الحالات المشتبه فيها.

ويظهر مرض الكوليرا عادة في مناطق سكنية تعاني شحًّا في مياه الشرب أو تنعدم فيها شبكات الصرف الصحي، وغالبًا ما يكون سببه تناول أطعمة أو شرب مياه ملوثة، ويؤدي إلى الإصابة بإسهال وتقيّؤ.

وتشهد سوريا المجاورة منذ سبتمبر/ أيلول تفشيًا للكوليرا في محافظات عدة، للمرة الأولى منذ عام 2009، في وقت أدى فيه النزاع المستمر منذ عام 2011 إلى تضرر نحو ثلثي عدد محطات معالجة المياه ونصف محطات الضخ وثلث خزانات المياه، بحسب ما ذكرت الأمم المتحدة.

 

القطاع الصحي في لبنان

كما أن البنية التحتية للمياه في لبنان متروكة دون صيانة وتعرض النظام الصحي في البلاد لأضرار شديدة على مدى أزمة مالية مستمرة منذ 3 سنوات وخلال انفجار في مرفأ بيروت في أغسطس/ آب 2020 أضر بشدة بالبنية التحتية الطبية الأساسية في العاصمة بيروت.

وقال الوزير اللبناني المكلف إن القطاع الصحي سيتعرض لمصاعب في التصدي لتفشٍّ واسع النطاق، مشيرًا إلى أن نظام الرعاية الصحية اللبناني يحتاج إلى الدعم والتعزيز وإلا فإنه لن يكون قادرًا على التماسك.

ويصيب المرض سنويًّا ما بين 1.3 مليون و4 ملايين شخص في العالم، ويؤدي إلى وفاة ما بين 21 ألفًا و143 ألف شخص.

المصدر : وكالات