بتكلفة أكثر من نصف مليار دولار.. المغرب يبدأ بإنشاء مصنع لإنتاج لقاح كورونا

المملكة تعتزم تعزيز الاكتفاء الذاتي من هذه المادة وتصديرها نحو البلدان الأفريقية (غيتي)

أطلق المغرب، الخميس، أشغال إنشاء مصنع لتصنيع اللقاح المضاد لكوفيد-19 ولقاحات أخرى، بمدينة بنسليمان (الشمال الغربي)، في حفل حضره الملك محمد السادس.

وقال الديوان الملكي في بيان نشرته وكالة الأنباء المغربية الرسمية، إن المصنع “سيسهم عند الانتهاء من إنجازه في تأمين السيادة اللقاحية للمملكة ولمجموع القارة الأفريقية”.

ووفقًا للبيان فإن المشروع سيجعل المغرب “قطبًا بيوتكنولوجيا لا محيد عنه على صعيد أفريقيا والعالم، قادرًا على تأمين الاحتياجات الصحية للقارة على المديين القصير والطويل، من خلال إدماج البحث الصيدلاني والتطوير السريري، وتصنيع وتسويق المنتوجات البيو-صيدلية ذات الضرورة الكبرى”.

ويحتوي المصنع على ثلاثة خطوط إنتاجية بطاقة مجتمعة 116 مليون جرعة بحلول 2024، على أن تطرح عبوات تجريبية في 30 يوليو/تموز المقبل، تحمل العلامة التجارية “سينسيو فارماتيك”.

60 % من احتياجات القارة

وأوضح البيان أن أحد الخطوط الثلاثة سينتج حقنًا معبأة مسبقًا، والثاني لإنتاج عبوات سائلة، والثالث لعبوات مجففة بالتجميد.

ويتطلب إنجاز هذا المصنع تعبئة استثمار بحوالي 400 إلى 500 مليون يورو (أزيد من 557 مليون دولار)، ويبلغ الاستثمار المقدّر لإنشاء المصنع حوالي 200 مليون يورو، بشراكة بين القطاعين العام والخاص.

ويتوقّع المغرب أن يغطي المصنع 70% من احتياجات المملكة من لقاحات كورونا، وأكثر من 60% من احتياجات القارة الأفريقية، في غضون 3 سنوات.

وفي 5 يوليو/تموز الماضي، وقّع المغرب اتفاقيات لتصنيع لقاحات وتعبئتها في المملكة، من بينها سينوفارم الصيني.​​​​​​

ويطمح المشروع على المدى الطويل (2023-2030)، وفق البيان “إحداث قطب أفريقي للابتكار البيوصيدلاني واللقاحي بالمغرب معترف به عالميًا”.

منعطف جديد

وقال وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، إن المملكة ستدخل، مع انطلاقة أشغال إقامة وحدة لتصنيع اللقاح المضاد لكوفيد-19 وتعبئته ولقاحات أخرى، “منعطفًا جديدًا يتعلق بتحقيق السيادة اللقاحية والصحية”.

وأضاف في تصريح للصحافة على هامش انطلاقة المصنع، أن “المملكة ستتمكن من تصنيع كميات من اللقاح تعزز الاكتفاء الذاتي من هذه المادة، وتصديرها نحو البلدان الأفريقية”.

وأكد الوزير أن المغرب استخلص الدروس من الأزمة الصحية التي مر بها على غرار باقي بلدان العالم، مضيفًا أن المملكة اتخذت هذه الخطوة لمواجهة ندرة اللقاحات وغياب العدالة في توزيعها.

المصدر : الأناضول + الوكالة المغربية للأنباء