أسباب خشونة المفاصل وطرق علاجها.. مع الحكيم

تعد خشونة المفاصل مرضا شائعا وغالبا ما يصيب كبار السن كما أنها واحدة من الأسباب الرئيسة لآلام المفاصل، إذا تستهدف الغضاريف المفصلية بالجسم وفي معظم الأحيان تصيب الفقرات ومفاصل اليد والركبة.

وتقدر الإحصاءات أن ملايين الناس يعانون سنويا في الولايات المتحدة من آلام المفاصل جراء مرض الخشونة كما يعاني ما يقرب من نصف البالغين المصابين بخشونة المفاصل من آلام مزمنة وقد تؤثر على جميع الأعمار من الجنسين لكنها تصيب النساء بشكل أعلى نسبيا مقارنة بالرجال.

وفي تقرير تفصيلي رصد برنامج “مع الحكيم” على قناة الجزيرة مباشر أسباب وعلاجات خشونة المفاصل:

أولا: فرط النشاط

تشير نتائج بعض الدراسات إلى أن المستويات العالية من بعض الرياضات التنافسية تزيد من خطر الإصابة بخشونة المفاصل وقد تؤدي كثرة صعود السلالم إلى تآكل الغضاريف.

ثانيا: السمنة

تعد السمنة من بين الأسباب الرئيسية لعدم الحركة ويؤدي تراكم الوزن الزائد في الجسم إلى زيادة الضغط على المفاصل خاصة الوركين والركبتين والكاحلين والعمود الفقري ومع مرور الوقت يمكن أن يؤدي الوزن الزائد إلى تآكل الغضاريف وهو ما يخلق ألما شديدا وصعوبة في المشي.

ثالثا: التقدم في العمر

إن ظهور الألم مع التقدم في السن أمر شائع إذ يعاني أكثر من 50٪ من الناس فوق سن 65 عامًا من مستوى معين من آلام المفاصل ولكن هذا لا يعني أن الشباب محصنون بشكل مطلق.

رابعا: الوزن الزائد

تعتبر زيادة الوزن من أكبر العوامل التي تساهم في حدوث خشونة المفاصل فقد وجدت إحدى الدراسات أن كل كيلوغرام إضافي يزيد 4 كيلوغرامات من الضغط على الركبتين، وبالنظر إلى الأمر بطريقة عكسية فإن فقدان 10 كيلوغرامات من الوزن يمكن أن يزيل 40 كيلوغراما من الضغط على الركبة.

العلاجات وطرق الوقاية:

أولا: ممارسة الرياضة

على عكس ما هو شائع فإن الحركة المستمرة وممارسة التمارين بشكل منتظم يمكن أن تقلص الألم وتمنع تزايد الأضرار من خشونة المفاصل.

وتعد ممارسة الأنشطة مثل المشي والسباحة وركوب الدراجات من أفضل التدريبات التي تساعد على تقليل الإصابة بخشونة المفاصل كما تعمل تدريبات رفع الأثقال على بناء العضلات المحيطة بالمفصل التي تساعد بدورها في زيادة الحركة وتقليل الضغط على المفصل نفسه.

وقد يؤدي عدم ممارسة الرياضة والخمول المفرط إلى تيبس المفاصل مما يؤدي إلى مزيد من الألم وعدم الراحة فضلا عن ضعف العضلات.

ثانيا: الصحة العقلية

غالبًا ما ترتبط الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والقلق وتقلبات المزاج بخشونة المفاصل وقد تساعد الصحة النفسية في تقليل أضرار خشونة المفاصل.

ثالثا: العلاجات

“لا علاج سحريا لخشونة المفاصل”، وفق الخبراء ولكن يمكن أن تساعد بعض الأدوية المضادة للالتهابات والعلاج الطبيعي والحقن في إبقاء الأعراض تحت السيطرة كما يكون التدخل الجراحي لتبديل المفصل في بعض الأحيان هو الحل الأمثل.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

يعرف مرض ضمور العضلات بالفقدان التدريجي للخلايا العصبية الحركية، أو الخلايا العصبية المشاركة في التحكم في العضلات الإرادية ما ويؤدي إلى مشاكل في السيطرة على العضلات ثم لاحقا إلى ضعفها وفشلها تدريجياً.

31/7/2021
المزيد من مع الحكيم
الأكثر قراءة