مع الحكيم.. متى تصبح الرياضة سببا في زيادة الوزن؟! (فيديو)

قد تكون الرياضة سببا في زيادة الوزن، وفقا للدراسة

“قد تكون الرياضة سببا في زيادة الوزن” ذاك ما كشفته دراسة حديثة تناولها برنامج “مع الحكيم على قناة الجزيرة مباشر، إذ تفيد تفاصيل الدراسة بأن التمارين الرياضية قد تزيد من الهرمونات المحفزة للشهية والرغبة في تناول المزيد من الطعام، لاسيما في حالات الاجهاد المفرط.

وقالت خبيرة التغذية، أماني النجار، إن معظم الناس يربطون غالبا زيادة الوزن بعملية التمثيل الغذائي، وعلى الرغم من أن لذلك فعلا “تأثير على احتياجات الجسم الأساسية من الطاقة، فإن مقدار ما يستهلكه الشخص من طعام وشراب مع روتينه الرياضي هو ما يحدد الوزن”.

وأوضحت أن عملية التمثيل الغذائي أو “الاستقلاب” هو تحويل الطعام إلى طاقة، ويتم في هذه العملية دمج السعرات الحرارية في الأطعمة والمشروبات مع الأكسجين لإطلاق الطاقة التي يحتاجها الجسم بأنشطته، على غرار التنفس وتعديل مستويات الهرمونات، ونمو الخلايا وإصلاحها.

وأشارت إلى أن معدل “الأيض الأساسي” يحدد بعدد السعرات الحرارية التي يستخدمها الجسم لأداء وظائفه الأساسية.

هل يمكن زيادة التمثيل الغذائي لحرق المزيد من السعرات الحرارية؟

ردا على هذا السؤال، أكدت أخصائية التغذية في حوارها مع “الجزيرة مباشر” أنه على الرغم من أن التمثيل الغذائي مرتبط بالوزن، إلا أن هناك عوامل تحدد مقدار التمثيل الغذائي الأساسي للفرد، وتشمل:

أولا، حجم الجسم وتكوينه: فالأشخاص الأكبر حجمًا أو الذين لديهم عضلات أكثر يحرقون سعرات حرارية أكثر، حتى في حالة الراحة.

ثانيا، الجنس: عادة ما يتميز الرجال بدهون أقل وعضلات أكثر، ما يعني أنهم يحرقون سعرات حرارية أكثر من النساء حتى وإن كانوا من العمر والوزن نفسه.

ثالثا، العمر: بتقدم العمر، ينخفض حجم العضلات، وتغطي الدهون الكمية الأكبر من الوزن، وهو ما يؤدي إلى إبطاء حرق السعرات الحرارية.

 

علاقة التمثيل الغذائي بالوزن

من الشائع ربط عملية التمثيل الغذائي بزيادة الوزن، ولكن غالبا ما تحدث زيادة مفرطة في الوزن بسبب مشكلة طبية تبطئ عملية الأيض، مثل متلازمة “كوشينغ” أو قصور في نشاط الغدة الدرقية.

وإن ارتبطت زيادة الوزن بالتركيب الجيني والهرمونات فضلا عن نمط الحياة، يصبح من الطبيعي أن يؤدي النوم والنشاط البدني والإجهاد إلى خلل في معادلة الطاقة وزيادة الوزن، خاصة في حال تناول المزيد من السعرات الحرارية.

ووفق الخبراء، فإنه لا يمكن التحكم بشكل كبير في سرعة التمثيل الغذائي الأساسي، بيد أنه بالإمكان التحكم في عدد السعرات الحرارية التي يقوم الجسم بحرقها من خلال مستوى النشاط البدني، كما يوصي الخبراء أيضًا بالتمارين التي تساعد في تقوية العضلات والبنية الجسم مثل رفع الأثقال.

وتوصي “إرشادات النظام الغذائي للأمريكيين” بخفض السعرات الحرارية بمقدار 500 إلى 700 سعر حراري يوميًا لفقدان (0.5 إلى 0.7 كجم) في الأسبوع، بالإضافة إلى ضرورة تناول بعض الأطعمة التي من شأنها زيادة معدل الأيض، وحرق السعرات الحرارية.

وفي ما يلي أهم الأطعمة التي تساعد في تخفيض معدل السعرات الحرارية:

  • الفلفل الأحمر: إذ يساعد تناول الفلفل الأحمر بمقدار 10 جرام يوميا في حرق السعرات الحرارية بمعدل 50 سعر حراري.
  • القهوة: تناول كوبين أو 3 أكواب من القهوة يزيد من حرق السعرات الحرارية بمعدل 5% إلى 10% في اليوم.
  • الشاي الأخضر: إذ أثبتت تقارير أن شرب الشاي الأخضر إلى جانب ممارسة الرياضة يحفز حرق السعرات الحرارية بمعدل 100 سعر حراري يوميا.
  • خل التفاح: تناول ملعقتين يوميا من خل التفاح تزيد من معدل الحرق بنسبة 40 سعر حراري.
  • الزنجبيل: قد يساعد شرب 10 جرام من الزنجبيل المغلي في زيادة معدل الحرق بنسبة 100 سعر حراري يوميا.
المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من مع الحكيم
الأكثر قراءة