لقاحات أكثر قدرة من غيرها على مواجهة متحور دلتا.. تعرف عليها

أكد الدكتور علي فطوم أستاذ علوم البيولوجي وتقنية النانو بيولوجي بجامعة ميشيغان أن معظم اللقاحات أثبتت فعاليتها حتى الآن في مواجهة المتحور الجديد من فيروس كورونا والمعروف بسلالة دلتا والذي يعد أخطر المتحورات حتى الآن.

وأضاف -في لقاء على الجزيرة مباشر- أن المعلومات المتوفرة تؤكد أن اللقاحات الموجودة تستطيع التصدي لهذا الفيروس وأن تحمي منه ولكن بنسب متفاوتة، مما يعني أن الفيروس برغم تطوره لم يتسطع حتى الآن التغلب على اللقاحات.

وأوضح أن لقاحات مثل أسترازينيكا وموديرنا وفايزر وسبوتنيك تستطيع توفير حصانة ضد الإصابة بهذا المتحور بنسبة عالية تصل إلى 80%، أما اللقاحات التي تعتمد على حقن الفيروس الميت فلديها نجاعة أقل من ذلك بكثير.

أما بالنسبة إلى القاحات التي أعطيت على جرعة واحدة مثل لقاح جونسون أند جونسون، فقال إننا نحتاج لحقنتين حتى نصل إلى حالة من الحصانة الجيدة التي تستطيع التعامل مع تحورات الفيروس المختلفة، ولذلك نحتاج لتطوير هذه اللقاحات وإعطائها بالطريقة الملائمة كي نحصل على حصانة فوق 80 أو 90%.

وتابع “المتحور الجديد استطاع اكتساب خاصية جديدة ومهمة جدا وهي قدرته على الارتباط بالخلايا وعلى الانتشار السريع مما أدى إلى عدم حاجته لكمية كبيرة من الفيروس حتى يحدث الإصابة بعكس المتحورات السابقة ألفا وبيتا التي تحتاج لكميات أكبر”.

وأردف “هذا التطور الخطير أدى إلى نسبة زيادة من 60 إلى 80% من إمكانية الانتشار ما بين الناس، إذ حل هذا المتحور محل جميع النسخ السابقة في جميع أنحاء العالم ووصل إلى نسبة 90 إلى 100% من الإصابات في الولايات المتحدة وبعض الدول الأوربية”.

وكانت دراسة طبية حديثة -أجراها باحثون من جامعة كامبردج- قد أظهرت أن المصابين بالسلالة دلتا يكونون على الأرجح أكثر عرضة للعلاج بالمستشفى بواقع الضعف مقارنة بمن يصابون بالسلالة المتحورة ألفا التي اكتُشفت لأول مرة في إنجلترا العام الماضي.

وأكدت الدراسة أن مضاعفات الإصابة بسلالة دلتا المتحورة أعلى مرتين من غيرها مؤكدة على أهمية تلقي اللقاح.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من مع الحكيم
الأكثر قراءة