كورونا: فعالية لقاح “عبد الله” الكوبي 92%.. وبرنامج مع الحكيم يكشف سبب التسمية

مجموعة دوائية كوبية تصنّع لقاح "أبدالا- عبد الله"، وتقول إن فاعليته ضد فيروس كورونا بلغت 92% (رويترز)

اختارت كوبا منذ بداية الجائحة عدم استيراد اللقاحات الأجنبية والسعي لتطوير لقاح خاص بها، ويبدو أن المغامرة أتت ثمارها.

وأصبحت كوبا أصغر بلد في العالم يُصنِّع لقاح وجاءت تعليقات الخبراء على هذا الموقف بأنه رهان محفوف بالمخاطر، لكن يبدو أنه قد آتى ثماره ما جعل كوبا في وضع يمكنها من تحسين سمعتها العلمية، والخروج من الأزمة الاقتصادية من خلال تصدير اللقاح الكوبي الجديد وتعزيز حملة التطعيم في جميع أنحاء العالم.

سبب التسمية “عبد الله”

ويتساءل العالم عن سبب تسمية اللقاح الكوبي الجديد باسم (عبد الله) فطبقا لما ذكر من معلومات في برنامج “مع الحكيم” على شاشة الجزيرة مباشر بخصوص هذا الشأن فقد سمت شركة الأدوية البيولوجية (بيوكوبا فارما) التي تديرها الدولة ومركز الهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية لقاحهم باسم (عبد الله) تيمنا باسم بطل عربي في إحدى مسرحيات أديب كوبي شهير.

ووفق بيانات أعلنت عنها  كوبا، الأسبوع الماضي، فإن التجارب أظهرت أن اللقاح الكوبي فعال ضد فيروس كورونا المستجد بنسبة تزيد عن 92% وجاء هذا الإعلان بعد أيام فقط من إعلان الحكومة أن لقاحًا محليًا آخر أثبت فعاليته بنسبة 62% بجرعتين فقط من جرعاته الثلاث وهو (سوبرينا 2).

وتراهن كوبا على أن هذه اللقاحات سوف تثبت فعاليتها بما يكفي للحد من الانتشار السريع لفيروس كورونا في الجزيرة الكاريبية التي تعاني ضائقة مالية.

وبدأت كوبا حملة جماعية للتلقيح ضد كوفيد-19 منذ أكثر من شهر بلقاحات محلية غير مثبتة.

رغم الأزمة الاقتصادية الخانقة تمكنت دولة كوبا من تصنيع لقاح فعال ضد فيروس كورونا (غيتي)

وتعتمد كوبا على لقاحاتها الخاصة (عبد الله) و(سوبرينا 2) لتطعيم سكانها، وتلقى التطعيم حوالي مليون من سكان البلاد البالغ عددهم 11.2 مليون نسمة بشكل كامل حتى الآن ومن المتوقع أن يُمنح لقاحا (عبد الله) و(سوبرينا 2) تصريحًا طارئًا في البلاد في القريب العاجل.

وغرَّد رئيس البلاد ميغيل دياز كانيل عبر تويتر “لقد تجاوز علماؤنا في معهد فينلاي ومركز الهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية كل العقبات وقدموا لنا لقاحين فعالين للغاية”.

وحسب البيانات الرسمية تراجعت الحالات اليومية في العاصمة هافانا إلى النصف منذ بدء حملة التطعيم قبل شهر باستخدام اللقاحات المحلية وبدأت السلطات الكوبية بالفعل في إدارة اللقاحات التجريبية بشكل جماعي باعتبارها من  “دراسات التدخل” التي يأملون في أن تحد من انتشار الفيروس.

وأعربت دول مثل المكسيك والأرجنتين وفيتنام وإيران عن اهتمامها بشراء لقاحات فيروس كورونا الكوبية الأمر الذي يمكن أن يعزز انتشال كوبا من أزمتها الاقتصادية.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

كشفت وثيقة داخلية بمنظمة الصحة العالمية اطلعت عليها وكالة “رويترز”، أن المنظمة تتوقع احتياج بعض الفئات الضعيفة وخاصة المسنين، إلى جرعة سنوية معززة من لقاحات فيروس كورونا للوقاية من السلالات المتحورة.

Published On 24/6/2021
المزيد من مع الحكيم
الأكثر قراءة