ما حقيقة زعم مسؤول مصري أن التدخين يقضي على فيروس كورونا؟ (فيديو)

قال الدكتور جمال باصهي أخصائي الإقلاع عن التدخين في مستشفى حمد بدولة قطر، إن كل ما جاء من  تصريحات ومعلومات مغلوطة عن دورالتدخين في الحد من تأثير فيروس كورونا على الجسم البشري، أمورغير صحيحة وفيها الكثير من الادعاء والتضليل.

وأضاف في لقاء مع برنامج (مع الحكيم) الذي يٌبث على الجزيرة مباشر “يجب أن نؤكد أنه حتى شركات التدخين العالمية أصبحت تكتب على منتجاتها بأن التدخين مضر بالصحة ويسبب أمراض السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية”. 

وكان محمود اللولو رئيس شعبة الأدخنة بغرفة التجارة المصرية قال في تصريحات صحفية سابقة إن “التدخين حلال وله فوائد صحية عدة من بينها القضاء على فيروس كورونا والزهايمر”.

وأضاف اللولو “السجائر حلال لأنها نبات يزرع في الأرض وتعالج التوتر العصبي وتسوس الأسنان وتحسن المزاج كما تساعد على النجاة من أمراض القلب”.

ووفي سياق رده على تلك التصريحات، شدد الدكتورجمال باصهي على “أنه لا يمكن الجمع  بين التدخين والصحة”. متسائلا في السياق نفسه “كيف يمكن تكذيب الشركات وتصديق الادعاءات”؟

وأضاف أن السجائرلا تعالج التوتر ولا تحسن المزاج، بل على العكس من ذلك، فالتدخين يعطل جزءا من الوظائف العصبية والذهنية والنفسية. وهذا ما نلاحظه  في شهر رمضان، حيث يفقد المدخن  أعصابه بسرعة لأنه أدمن الدخان وأصبح تابعا للسيجارة.

واستدل الدكتور باصهي بالقول على أنه منذ بداية كورونا في الصين وانتشارها في العالم، تبين وجود علاقة بينها وبين التدخين. كما أن الإحصائيات الصينية أثبتت أن عدد الرجال المدخنين في الصين الذين أصيبوا بكورونا أكثر بنسبة 47% من عدد الرجال غير المدخنين أو النساء.

وقال “حتى الدراسات الأخيرة أكدت أن المدخنين هم أكثر الناس عرضة للإصابة بفيروس كورونا ومضاعفاتها، ودخل العديد منهم حالة العناية المركزة حتى لو كانوا شبابا”.

وخلص الدكتور باصهي إلى أن “علاقة التدخين بفيروس كورونا أكيدة، وأجمعت عليها كل الدراسات في الشرق والغرب، ولا سيما أن مناعة رئة المدخن تكون ضعيفة جدا ونسبة لزوجة الدم لديه تكون أكثر من الطبيعية”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من مع الحكيم
الأكثر قراءة