“الأسوأ على الإطلاق”.. ما الذي نعرفه عن متحور كورونا الجديد؟

مسافرون مصطفون لمغادرة مطار "أو آر تامبو" الدولي في جوهانسبرغ، جنوب إفريقيا، الجمعة 26 نوفمبر/كانون الأول 2021

أعلن علماء من جنوب أفريقيا أنهم اكتشفوا سلالة جديدة من الفيروس المسبب لمرض كورونا في أعداد صغيرة من الأشخاص، وقالوا الخميس، إنهم يعملون على فهم تداعياتها المحتملة.

وبعد الأنباء الواردة من جنوب أفريقيا، تحركت السلطات حول العالم بقلق بالغ، الجمعة، وكان الاتحاد الأوربي وبريطانيا من بين المناطق التي شددت إجراءات السفر، بينما سعى الباحثون لمعرفة ما إذا كانت تحورات السلالة الجديدة مقاومة للقاحات.

ووفقا للأبحاث الأولية فإن لدى سلالة “B.1.1.529” مجموعة غير عادية من الطفرات، الأمر الذي يبعث على القلق لأنها يمكن أن تساعدها في تجنب الاستجابة المناعية للجسم وتجعلها أكثر قابلية للانتقال.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية إن أي متغير جديد قادر على التهرب من اللقاحات أو الانتشار بشكل أسرع من متغير دلتا السائد الآن، قد يشكل تهديدًا كبيرًا مع محاولة العالم الخروج من الوباء.

أين عثر على متحور كورونا الجديد؟

تشير الدلائل الأولية من مختبرات التشخيص إلى أن السلالة الجديدة ظهرت في مقاطعة (غوتنغ) في جنوب أفريقيا، وقد يكون موجودا في المقاطعات الـ8 الأخرى في البلاد.

وفي تحديث يومي منتظم للحالات المؤكدة على الصعيد الوطني، أبلغ المعهد الوطني للأمراض المعدية بجنوب أفريقيا، عن 2465 إصابة جديدة بكوفيد-19، أي أقل بقليل من ضعف الإصابات في اليوم السابق.

ولم يعز المعهد الزيادة الكبيرة في أعداد المصابين إلى ظهور المتحور رغم أن بعض العلماء المحليين البارزين يشتبهون في كونه السبب.

وأكدت جنوب أفريقيا إصابة حوالي 100 شخص بالسلالة الجديدة “B.1.1.529″، كما تم العثور على المتحور أيضًا في بوتسوانا وهونغ كونغ وإسرائيل.

كيف يختلف “B.1.1.529” عن المتحورات الأخرى؟

وصف كبار العلماء المتحور “B.1.1.529” بأنه أسوأ متغير رأوه منذ بداية الوباء.

ويحتوي المتحور على 32 طفرة في بروتين (سبايك)، وهو جزء من الفيروس تستخدمه معظم اللقاحات لتهيئة جهاز المناعة ضد كوفيد-19، وهذا الرقم يمثل ضعف ذلك المرتبط بالمتحور “دلتا”.

ويمكن أن تؤثر الطفرات في بروتين (سبايك) على قدرة الفيروس على إصابة الخلايا وانتشارها، وأيضا تجعل من الصعب على الخلايا المناعية مهاجمة مسبب المرض.

يشار إلى أنه تم اكتشاف متغير دلتا لأول مرة في الهند في أواخر عام 2020 ولكنه انتشر في جميع أنحاء العالم، مما تسبب في زيادة معدلات الحالات والوفيات.

تشمل المتغيرات الأخرى لفيروس كورونا، ألفا (التي نشأت في المملكة المتحدة) وبيتا (المعروفة سابقًا باسم البديل الجنوب أفريقي) وغاما (وجدت في البرازيل).

الصحة العالمية تصنف سلالة كورونا الجديدة التي ظهرت في جنوب أفريقيا بأنها “مقلقة”
  (الأوربية)

ما هي قيود السفر الجديدة التي يتم فرضها؟

مع ظهور السلالة الجديدة، بدأت الحدود تغلق إذ قررت دول عربية وأوربية عدة، الجمعة، تعليق الرحلات الجوية من جنوب أفريقيا بينما فرضت بلدان أخرى بينها اليابان حجرا صحيا.

وأعلنت السعودية والإمارات الجمعة أنهما ستقومان بتعليق الرحلات الجوية من سبع دول أفريقية، فيما أدرجت البحرين أيضا جنوب أفريقيا وخمس دول أخرى على لائحة الدول الحمراء.

وقالت المغرب إنها أغلقت الحدود في وجه المسافرين والمارين من بلدان أفريقيا الجنوبية، فيما منعت الأردن دخول القادمين من عدد من الدول الأفريقية إلى المملكة إلا بعد مرور إسبوعين على مغادرتهم هذه الدول.

وأوربيا حظرت بريطانيا وفرنسا وهولندا الرحلات الجوية من جنوب أفريقيا وخمس دول مجاورة لها. كما أوصى الاتحاد الأوربي الدول الاعضاء بتعليق الرحلات من أفريقيا الجنوبية واليها.

وفي أمريكا قال مسؤول كبير في الإدارة إن الرئيس جو بايدن سيقيد السفر إلى الولايات المتحدة من ثماني دول في الجنوب الأفريقي.

واعتبرت حكومة جنوب أفريقيا القرارات “متسرعة”.

كيف نتعامل مع المتحور؟

يوصي العلماء بالحصول على التطعيم المضاد لكوفيد-19، هذا إلى الجانب الجرعة المعززة في حال مرور 6 شهور على تاريخ أخذ الجرعة الثانية.

وقالت شركة أسترازينيكا إنها تأمل أن يكون مزيج الأجسام المضادة الذي تنتجه والمعد لمكافحة كوفيد-19 فعالا في مواجهة السلالة الجديدة التي تم رصدها في جنوب أفريقيا كما أنها تجري اختبارات على ما إذا كانت تلك السلالة مقاومة للقاحها للوقاية من المرض.

وقال أحد علماء الأوبئة من جامعة هونغ كونغ (بن كاولينغ) إنه ربما يكون قد فات أوان تشديد قيود السفر في مواجهة السلالة الجديدة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات