بعد شيغيلا والملاريا.. فيروس زيكا في الهند (فيديو)

“ما الذي نعاصره في هذا الزمان، كلما ورد خبر من هنا أو هناك عن عدوى جديدة، فإننا نترقب الأخبار ونترصد التطورات خوفا من جائحة جديدة تلزمنا المنازل وتجبرنا على هجر المساجد وتعيدنا للعمل عن بعد.. هذا ما فعلته بنا كورونا”.

بهذه الكلمات افتتح أحمد صبحي مقدم برنامج (مع الحكيم) على قناة الجزيرة مباشر حلقة البرنامج التي تناولت عدة أخبار عن انتشار فيروسات هنا وهناك.

فبعد (شيغيلا) في الأردن والملاريا في السودان، يأتي فيروس (زيكا) في الهند، البلد الملياري سكانا، ليثير القلق بعد ظهور عشرات الحالات وصدور قرار في مقاطعة “كانبور” شمالي البلاد بإلزام فحص المشتبه في إصابتهم بالفيروس وإلزام المستشفيات بإعطائهم أولوية العلاج.

وينتشر الفيروس مع لدغات البعوض، ولا يوجد له لقاح وتكون معظم الحالات بدون أعراض، وهو ما يشكل خطرا على النساء الحوامل.

وقد يتسبب الفيروس في صغر الرأس وتشوهات خلقية أخرى لدى الأجنة أو وفاتها أو الولادة المبكرة أو فقدان حديثي الولادة.

كما تناولت الحلقة حمى الضنك، والتي تتراوح أعداد الإصابات بها حول العالم ما بين 100 إلى 400 مليون إصابة سنويا ما يرهق كاهل المرافق الصحية في أكثر من دولة.

مكافحة غير تقليدية

في إندونيسيا، يكافح المواطنون حمى الضنك التي تهدد أطفالهم بمزيد من البعوض إذ خلص باحثون بمدينة “يوجياكارتا” إلى أن تربية نوع من البعوض يحمل نوعا من البكتيريا قد يمنع نمو الفيروسات مثل حمى الضنك داخلها.

وأظهرت نتائج تجريبية أن هذه الطريقة قللت من حالات حمى الضنك بنسبة 80%، كما قللت من أعداد الحالات التي تدخل المستشفى بنحو 90%.

جائحة كورونا

بالرغم من توفر اللقاحات وتنوعها، تشتكي أغلب السلطات الصحية بالقارة الأوربية من زيادة كبيرة في أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وتشهد أوربا موجة وبائية جديدة، قررت على إثرها دولُ عدة منها ألمانيا وهولندا فرضَ إغلاقات جزئية بعدد من الأماكن العامة والمدارس، أما البرتغال واليونان وبلجيكا وبريطانيا وروسيا، فقد أعلنت أنها دخلت موجة وبائية جديدة.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من التراخي في فرض تدابيرَ وقائية أمام موجة كورونا في أوربا لا سيما مع حلول الشتاء.

الدول العربية أيضا ليست بمنأى عن ارتفاع وتيرة تفشي كورونا كالأردن التي تشهد ارتفاعا كبيرا في أعداد الإصابات.

كما تشهد مصر زيادة في الحالات، وهو ما قالت السلطات الصحية إنه موجة وبائية جديدة.

وقررت السلطات المصرية منع دخول الموظفين الحكوميين غير الحاصلين على لقاح كورونا إلى أماكن عملهم، وعدم السماح للطلاب الجامعيين الذين لم يتلقوا اللقاح بدخول الجامعات.

وذكر مسؤولون صحيون أنه خلافا للسابق فقد ارتفعت الإصابات من دون زيادةِ التوافد على المستشفيات. ويذكر أن مصر طعمت نحو 12 مليون شخص بالكامل واستخدمت ما يزيد عن ثلاثين مليون جرعة لقاح.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

اكتُشف متحور دلتا لأول مرة قبل عام ليصبح المهيمن الآن في جميع أنحاء العالم، غير أن العلماء يشعرون بالقلق من إمكانية ظهور “سلالة خارقة” جديدة من فيروس كورونا كما رصد تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية.

Published On 22/11/2021
المزيد من مع الحكيم
الأكثر قراءة