العلاج بالتنظيف.. كيف يساعد على تحسين صحتك النفسية؟

عندما يشعر البعض بالإرهاق أو الإجهاد والضغط فقد يحاولون ممارسة اليوجا أو التدليك ولكن بالنسبة لآخرين فإن تنظيف الأرفف سريعا أو مسح المطبخ أو حتى تنظيم الخزانة يعد مفيدًا لصحتهم النفسية، ومجرد رؤية منزل نظيف ومنظم يمكن أن يساعدهم على الاسترخاء والتخلص من التوتر حتى بعد يوم مشحون.

يستشعر الذين يعالجون التوتر أو الضغوط النفسية بالتنظيف أنهم ينظمون دواخلهم ويرتبونها بالتخلص مع الشحنات والأفكار السلبية والحفاظ على الطاقة الإيجابية حتى ثَبت أن لتنظيف الأماكن بالفعل تأثير على الحالة النفسية.

تأثير الفوضى

أظهرت الأبحاث أن التنظيف – أو عدم التنظيف – يمكن أن يكون له تأثير مباشر على الصحة النفسية إذ قد تساهم الفوضى في الاكتئاب، ووجدت دراسة نُشرتها دورية (بيرسونالتي أند سوشيال سايكولوجي بولتن) أن النساء اللاتي وصفن منازلهن بأنها مزدحمة أو غير مرتبة كن أكثر عرضة للإرهاق والاكتئاب من اللواتي وصفن بيوتهن بأنها مريحة ومُتجددة.

ووجد الباحثون، وفق تقرير نشره موقع (فيري ويل مايند) الأمريكي المتخصص في الصحة النفسية، أن النساء اللاتي لديهن منازل فوضوية أو غير مرتبة لديهن مستويات أعلى من الكورتيزول، وهو هرمون ستيرويدي يُفرز من الغدة الكظرية، رد فعل في حالات الضغط ويراقب وظائف للجهاز المناعي.

التنظيم يساعد العقل على التركيز والأداء الجيد

قد تؤدي الفوضى إلى تقليل التركيز والارتباك والتوتر واكتشفت دراسة أجراها باحثو جامعة برينستون أن الفوضى تُصعب التركيز على مهمة معينة، واكتشفوا أن القشرة البصرية للشخص يمكن أن تغمرها الفوضى فلا تتمكن من التركيز.
وترتبط الفوضى أيضا بالعواطف السلبية مثل الارتباك والتوتر بينما يميل المنزل المنظم إلى إنتاج المزيد من المشاعر الإيجابية مثل الهدوء والشعور بالرفاهية، ويترجم العقل الفوضى بأنها عمل غير مكتمل قد يُشعره بالإرهاق.

يمكن للفوضى أن تزيد من التوتر والقلق ولكن من خلال التنظيف والتنظيم يمكن خلق بيئة أكثر استرخاء تساعد على التركيز بشكل أفضل.

فوائد التنظيف

وجدت الأبحاث أن التنظيف يمكن أن يكون له عدد من الآثار الإيجابية على الصحة النفسية إذ يساعد على اكتساب شعور بالسيطرة على بيئتك وإشراك عقلك في نشاط متكرر يمكن أن يكون له تأثير مهدئ ويحسن الحالة المزاجية للشخص ويوفر أيضًا إحساسًا بالإنجاز والرضا.

هناك عدد من الأسباب التي تجعل تنظيف وترتيب المنزل أو المكتب يساعد في التخلص من التوتر إذ تفيد الحركة الصحة البدنية ووفقًا لدراسة أجرتها الدكتورة نيكول كيث الأستاذ في جامعة إنديانا، يفيد التنظيف في الحصول على صحة جيدة أكثر من المشي حول المنزل.

عندما يشعر الناس أن حياتهم خارجة عن السيطرة يمكن أن يشعرهم التنظيف بالإتقان والتحكم في بيئتهم ووجدت دراسة أجرتها جامعة كونيتيكت أنه في أوقات التوتر الشديد يتخلف الناس عن السلوكيات المتكررة مثل التنظيف لأنه يمنحهم إحساسًا بالسيطرة خلال فترة الفوضى.

يمكن للفوضى وعدم التنظيم أن تشتت انتباهك وتشعرك بالضيق وإذا كنت تشعر بالحاجة إلى التنظيف والتخلص من الفوضى عندما تكون متوترًا فمن المحتمل أن يكون عقلك وجسمك يبحثان عن طريقة لإضفاء بعض النظام على بيئتك.

العلاج بالتنظيف

وجدت دراسة نُشرت في مجلة (مايند فولنس) أن الأشخاص الذين كانوا يقظين عند غسل الأطباق -وبعبارة أخرى استغرقوا الوقت الكافي لشم رائحة الصابون والاستمتاع بالتجربة- انخفض لديهم التوتر بنسبة 27٪ إلى جانب 25٪ من تحسن في “الإلهام العقلي”.

وقد وجدت الدراسات أن وجود ملاءات نظيفة وسرير مرتب مرتبطان براحة أفضل أثناء الليل وهو ما يحسن الحالة المزاجية، وتشير جمعية القلق والاكتئاب الأمريكية إلى أن النشاط البدني للتنظيف إلى جانب النتيجة النهائية لمنزل أنظف يساعد في تقليل التوتر ومشاعر القلق وأعراض الاكتئاب ويمكن أن يقلل التنظيف أيضًا من التعب ويحسن التركيز.

اكتشف الباحثون أن الناس الأقل تشتتًا وأكثر إنتاجية وقدرة على معالجة المعلومات هم الذين يعملون في فضاء منظم ومرتب وينصحون من يواجه مشكلة في التركيز بتنظيم مساحة العمل أولاً كما يقلل عدد الأشياء المحيطة بك من جذب انتباه عقلك بعيدا عن العمل.

سواء كنت تعانين من الاكتئاب أو لديك طفل حديث الولادة أو تعيشين حياة فوضوية فإن مفهوم التنظيف والتخلص من الفوضى قد يبدو وكأنه مهمة شاقة لكن وجود بيئة أنظف يساعد في تحسين حالتك المزاجية وقد يكون الأمر يستحق.

مواد تنظيف

ابدأ بالأصغر

يؤجل معظم الناس التنظيف لأن المهمة تبدو أكبر من أن تتم في وقت وجيز ولكن بدلاً من توقع ترتيب المنزل بالكامل في عطلة نهاية أسبوع واحدة افعل القليل كل يوم ودون أن تشعر سيكون بيتك أكثر نظافة وأقل إرهاقًا في وقت قصير، الأهم أن لا تجعل المهام أكثر مما يمكن لعقلك التعامل معها أو أنك ستزيد من الإجهاد بدلاً من تقليله.

اضبط عداد الوقت

هناك خيار آخر لبدء روتين التنظيف وهو ضبط الوقت ومعرفة مقدار التنظيف الذي يمكنك القيام به في تلك الفترة الزمنية أو يمكنك استخدام طريقة تحديد الوقت للجدولة لإدارة التنظيف.

على الرغم من أن تحديد بضع دقائق قد لا يبدو كثيرًا لكن يمكنك إنجاز الكثير، ثم لا ترهق نفسك بالاعتقاد أنه عليك تخصيص ثلاث ساعات من يوم السبت للتنظيف.

(غيتي)

أشرك الآخرين

إذا كنت تعلم أنه لا يمكنك فعل ذلك بمفردك لأي سبب، فإن كل ما يجب القيام به هو إشراك الآخرين، كما أنه من الأسهل التعامل مع الأمور المعقدة عندما تحصل على المساعدة.

إكراه التنظيف 

لا حرج في أن تكون مهووسًا بالتنظيف كوسيلة لتهدئة أعصابك وتخفيف التوتر، لكنها تصبح مشكلة عندما تصبح نظافتك وحاجتك للنظام في منزلك أمرًا إلزاميًا.

في المقابل يمكن أن يصبح التنظيف مشكلة إذا كان يؤثر على صحتك الجسدية أو تشعر  بأنه هوس يسبب تأخرك عن العمل أو المدرسة.

إذا كان التنظيف والتخلص من الفوضى يساعدان في تخفيف التوتر ويقللان من القلق ويحسنان مزاجك فاحصل على أدوات التنظيف وابدأ. لكن ينصح أخصائيو الصحة النفسية ألا تعتمد فقط على التنظيف لمنح حياتك النظام والراحة فهناك أوقات لن تكون قادرًا فيها على التنظيف وعليك إيجاد طرق أخرى للتخلص من التوتر والاسترخاء.

المصدر : الجزيرة مباشر + صحف ومواقع أجنبية

حول هذه القصة

المزيد من مع الحكيم
الأكثر قراءة