ما مدة مناعة المتعافين من فيروس كورونا ضد الإصابة ثانية؟ عضو تطوير لقاح أسترازينيكا يجيب

أصحاب الأمراض المناعية أو كبار السن تتلاشى المناعة تدريجيا وبشكل أسرع، وبالتالي ينصح الطبيب بتناول جرعات معززة لهذه الفئات (رويترز)

قال الدكتور أحمد محمود سالمان أستاذ المناعة وتطوير اللقاحات في كلية الطب والطب الحيوي بجامعة أكسفورد وعضو الفريق البحثي الذي صمم وطور لقاح أوكسفورد/أسترازينيكا ضد فيروس كورونا المستجد، إن الإصابة بفيروس كورونا قد لا تضمن المناعة لغير الملقحين طويلا وأن الفيروس قد يعود خلال أشهر.

وأوضح سالمان في حديث لبرنامج (مع الحكيم) عبر الجزيرة مباشر أن مهمة اللقاحات هي خلق مناعة نسبية وذاكرة داخل الجسم ضد الفيروس، حيث تعتمد هذه المناعة على كمية الفيروس التي يتعرض لها الشخص.

وأشار في حديثه أنه حتى بعد تلقى التطعيم قد تحدث إصابة جزئية ولكن تكون الحالة تحت السيطرة وبدون مضاعفات، مضيفا أن معظم اللقاحات تعطي مناعة تتراوح بين 70 – 95% وتتلاشى بشكل تدريجي.

وخلص باحثون في جامعتي ييل ونورث كارولينا إلى أن الأشخاص غير المطعمين بلقاح مضاد لفيروس كورونا، قد يصابون بالفيروس كل 16 شهرا.

وأجرى الباحثون فحوصات تتعلق بعودة العدوى لدى غير الملقحين، الذين تعرضوا لعدوى سابقة، مؤكدين أن الإصابة لا توفر مناعة مدى الحياة.

وذكرت جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية أن حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد حول العالم ارتفعت إلى نحو مئتين وخمسة وأربعين مليون حالة، كما ارتفع إجمالي الوفيات إلى أكثر من 5 ملايين.

وتتزايد أعداد الإصابات والوفيات في عدد من بلدان العالم بينها دول قامت بتطعيم غالبية سكانها بشكل كامل بما يثير تساؤلات حول الأسباب.

التطعيم ضد فيروس كورونا لا يعني إهمال الإجراءات الاحترازيةالتطعيم ضد فيروس كورونا لا يعني إهمال الإجراءات الاحترازية (غيتي)

وفسر ضيف الحلقة هذا الارتفاع في معظم الدول التي لقحت سكانها ومن بينهم إنجلترا، بسبب تغير درجات الحرارة ودخول فصل الشتاء وكثرة وجود الناس  في الأماكن المغلقة فضلا عن عودة المدارس وإلغاء تدابير الإغلاق، وزيادة حالات التهاب الجهاز التنفسي مما يسهل دخول الفيروس ووصوله لخلايا العدوى.

ولكن مع وجود التطعيم تتراوح أعداد الإصابات في إنجلترا ما بين 40 أو 50 ألف حالة إصابة يوميا ولا تتجاوز نسب دخول المستشفى والوفيات 30 أو 40 حالة يوميا، وهو أقل من 1% من إجمالي عدد الإصابات اليومية، وهو ما يقرب من وفيات الفيروسات التنفسية الأخرى على غرار فيروس الإنفلونزا.

وأوضح أنه “قبل حصول الناس على اللقاحات في شهر ينايركانون الثاني  أو فبراير شباط  من العام الحالي تجاوزت حالات الوفيات 3 الآف يوميا، وهي نسبة تزيد عن 3% تقريبا، وبالتالي يعطي اللقاح المناعة ويمنع دخول الناس في الأعراض الشديدة أو الحرجة أو الحاجة لدخول المستشفى”.

وأضاف أنه يمكن إحصاء عدد الحالات في الدول التي تقوم بعمل عدد كبير من الاختبارات بشكل يومي بسهولة على غرار إنجلترا التى تقوم بعمل حوالى مليون أو 2 مليون فحص بشكل يومي عندها يمكن إحصاء عدد الحالات بكل وضوح، مقارنة ببعض الدول التى تقوم بعمل 50 ألف اختبار يوميا، ويبقى الفيصل عدد دخول المستشفيات وأعداد الوفيات.

وصرح الدكتور أن جرعتين من أي لقاح – باستثناء اللقاحات التى تعتمد على الفيروس المقتول أو المدمر كلقاح سنوفارم الصيني أو لقاح سينوفاك – تعطي مناعة تتجاوز العام في الأشخاص الأصحاء من عمر 18 إلى 55 عام وفقا للبيانات،.

ولفت إلى أنه بالنسبة لأصحاب الأمراض المناعية أو كبار السن تتلاشى المناعة تدريجيا وبشكل أسرع، لذلك ينصح الطبيب بتناول جرعات معززة لهذه الفئات.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من مع الحكيم
الأكثر قراءة