دراسة جديدة تكشف عن أفضل وسيلة لإقناع الآخرين بممارسة الرياضة

رياضة
أظهرت النتائج أن التحذيرات من المرض والموت بسبب قلة النشاط البدني كانت الأكثر تأثيرا

أظهرت دراسة حديثة أن نشر الخوف من الموت في نفوس الناس قد يكون أفضل طريقة لحثهم على ممارسة الرياضة.

وقام الباحثون بقياس دافع الناس لممارسة الرياضة بعد قراءة خمس رسائل مختلفة.

وأظهرت النتائج أن التحذيرات من المرض والموت بسبب قلة النشاط البدني كانت الأكثر تأثيرا.

وتغلبت الرسائل المرضية على تحذيرات مماثلة بشأن السمنة، أو وصمة العار الاجتماعية من كونهم غير لائقين، أو تكلفة العلاج الطبي على دافعي الضرائب.

وقال كيموت أويبو كاتب الدراسة الدكتور في جامعة واترلو في كندا إن النتائج ستساعد في تحسين الاتصال المرتبط بالتمارين لتطبيقات اللياقة البدنية.

وأضاف “توفر النتائج أساسا لمصممي تطبيقات اللياقة البدنية للاستفادة بشكل أكبر من الرسائل الصحية المتعلقة بالمرض والوفاة كأسلوب مقنع لتغيير السلوك”.

وفي الدراسة طُلب من 669 شخصًا تقييم خمس رسائل حول كيفية تشجيعهم على ممارسة الرياضة باستخدام تطبيق للياقة البدنية والقيام بأشياء مثل تمارين الضغط والقرفصاء.

واستندت هذه الرسائل إلى خمس فئات مختلفة هي المالية، والسمنة، والوفيات، والمرض والوصمة الاجتماعية.

وفي الرسالة المالية أُبلغ المشاركون في الدراسة أن قلة النشاط تكلف دافعي الضرائب 6.8 مليارات دولار كندي سنويًا، أما بالنسبة للسمنة، فقد تم إخبار المشاركين أن واحدًا من كل أربعة كنديين يصنفون على أنهم يعانون من السمنة المفرطة إكلينيكيًا.

وفي رسالة الوفيات، عرض على الناس إحصائية منظمة الصحة العالمية وقيل لهم إن “6% من الوفيات في العالم ناتجة عن الخمول البدني”، أما بالنسبة للمرض، فقد قرأ المشاركون في الدراسة اقتباسًا لرجل الدولة البريطاني إدوارد ستانلي “أولئك الذين لا يجدون وقتًا لممارسة الرياضة عليهم أن يجدوا وقتًا للمرض”.

وبالنسبة للوصم الاجتماعي، طُلب من المتطوعين تقييم بيان شبكة السمنة الكندية “وصمة العار ضد الأشخاص المصابين بالسمنة يمكن مقارنتها بالتمييز العنصري”.

وبعد ذلك طُلب من المشاركين تقييم الرسائل من واحد إلى سبعة، واحد يعني “لا تحفزني لبدء أو مواصلة التمرين” وسبعة تعني “تحفزني تمامًا لبدء أو مواصلة التمرين”.

وأشارت الصحيفة إلى أن النتائج أظهرت أن الرسائل المتعلقة بالمرض والسمنة كانت الأفضل أداء، حيث سجلت 4.8 و4.69 في المتوسط، وبالمقارنة سجلت الرسائل المتعلقة بالتمويل 3.7 درجة، والسمنة 3.5، ووصمة العار كانت الأدنى على الإطلاق عند 3.48 درجة.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

تتميز الرياضة بقدرتها الفريدة على تجاوز الحواجز اللغوية والثقافية والاجتماعية، كما أن شعبيتها وفوائدها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية تجعلها أداة مثالية لتعزيز الصحة البدنية والنفسية لذوي الإعاقة.

Published On 10/6/2021
المزيد من مع الحكيم
الأكثر قراءة