الجزيرة مباشر تكشف حقيقة لقطات أحمد مسعود وأسرى طالبان في بانشير (فيديو)

أحمد مسعود الابن "وسط" (رويترز)
أحمد مسعود الابن "وسط" (رويترز)

تداول عدد من وسائل الإعلام مقطع فيديو يظهر أحمد مسعود قائد القوات المناوئة لحركة طالبان في بانشير وهو يتحدث لمجموعة من الأشخاص وادعت أنه يتحدث لأسرى طالبان عقب تقدم قوات مسعود في المنطقة.

ومن بين وسائل الإعلام التي تداولت المقطع، إندبندنت الفارسية وعشرات الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، وحصد المقطع آلاف المشاهدات.

لكن وحدة التحقق بالجزيرة مباشر تحرّت عن المقطع وتبيّن أنه قديم ويتحدث فيه أحمد مسعود مع لاجئي بدخشان في بانشير.

المقطع المتداول:

الفيديو القديم:

وكانت مصادر من حركة طالبان الأفغانية قد ذكرت أمس الجمعة أن الحركة تسيطر حاليًا على كامل أنحاء أفغانستان بما في ذلك ولاية بانشير التي لجأت إليها قوات من المعارضة، وذلك في وقت انطلقت فيه الاحتفالات بإطلاق كثيف للنيران في العاصمة كابل.

وقال أحد قادة طالبان “بفضل الله عز وجل، نسيطر الآن على كل أفغانستان. هزم مثيرو المتاعب وبانشير تحت سيطرتنا حاليا”. كما أفادت أنباء تداولتها وسائل إعلام أفغانية بسيطرة طالبان على الولاية.

وبعد سيطرة طالبان على أفغانستان أعلن أحمد مسعود – نجل أحمد شاه مسعود – مواصلة القتال ضد طالبان واتخاذه خطوات عملية بهذا الصدد.

وانضم إلى أحمد مسعود أمر الله صالح نائب الرئيس الأفغاني السابق الذي يعد نفسه الرئيس الشرعي لأفغانستان، بعد استقالة الرئيس أشرف غني. كما انضم إليه آلاف الجنود من الجيش الأفغاني، الذي انهار بعد انسحاب القوات الأمريكية وسقوط كابل في يد طالبان.

وكان نائب الرئيس الأفغاني السابق أمر الله صالح -أحد زعماء قوات المعارضة- قد أبلغ قناة (طلوع نيوز) المحلية أن التقارير التي أفادت بأنه قد فر من البلاد غير صحيحة. كما نفى صالح سيطرة طالبان على ولاية بانشير. وقال إنه “ما زال في بانشير، وإن الاشتباكات في الولاية ما زالت على أشدها”.

طالبان: هزم مثيرو المتاعب وبانشير تحت سيطرتنا حاليا (رويترز)

وكانت حركة طالبان أعلنت في وقت سابق سيطرتها على مديرية بريان في ولاية بانشير شمالي أفغانستان بعد تجدد المواجهات العنيفة، اليوم الجمعة، بين قوات الحركة ومسلحي “الجبهة الوطنية للمقاومة” بقيادة الزعيم المحلي أحمد مسعود.

ونقلت شبكة سي إن إن الأمريكية عن مصادر من الجبهة قولها إن الاشتباكات بين الطرفين بدأت في وقت متأخر الخميس. ووصف أحد المصادر الاشتباكات بأنها “شديدة للغاية” بينما لم يبلغ عن وقوع قتلى أو مصابين من الطرفين.

والخميس، أعلنت طالبان سيطرتها على نقاط تفتيش استراتيجية في الولاية بعد يومين من الاشتباكات مع الجبهة.

ومنذ أسبوعين، يستمر القتال المتقطع بين طالبان والجبهة حيث حشدت الحركة قوات تابعة لها في الولاية ومحيطها، خلال الفترة الماضية.

وبانشير هي مسقط رأس أحمد شاه مسعود أحد أهم قادة المقاومة ضد الاحتلال السوفيتي في أفغانستان بين 1979 و1989 وقتل قبل يومين من تفجيرات 11 من سبتمبر/أيلول 2001.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قال محمد المختار الشنقيطي أستاذ العلوم الدولية في جامعة قطر،إن على حركة طالبان تحقيق هدفين شرطا أساسيا لكسب ثقة المجتمع الدولي وجلب الاستثمارات، بينما أشار محلل سياسي أفغاني إلى الوضع في ولاية بانشير.

4/9/2021

قال شخص مطلع لرويترز إن غوغل أغلقت بشكل مؤقت عددا غير محدد من حسابات البريد الإلكتروني للحكومة الأفغانية مع تزايد المخاوف حول البيانات الورقية الرقمية التي خلفها المسؤولون السابقون وشركاؤهم الدوليون.

4/9/2021
المزيد من تحقق
الأكثر قراءة