الجزيرة مباشر تكشف حقيقة لقطات عرضها عمرو أديب لهدم مساجد في تركيا (فيديو)

الإعلامي المصري الموالي للنظام عمرو أديب
الإعلامي المصري الموالي للنظام عمرو أديب

واصل المذيع المقرب من السلطات المصرية، عمرو أديب، تضليل مشاهديه، عبر عرض مقاطع فيديو مجتزأة من تركيا، لتبرير حملة هدم مساجد وبيوت المصريين بذريعة المخالفة.

وكشفت وحدة التحقق في الجزيرة مباشر حقيقة ملابسات ثلاثة مقاطع فيديو استخدمها عمرو أديب في برنامجه على فضائية إم بي سي مصر السعودية، واعتمد عليها بشكل رئيسي في سياق حديثه عما وصفها بـ"عمليات هدم للمساجد في تركيا" على غرار ما يحدث في مصر، حيث استخدم هذه المقاطع بشكل مضلل وفي غير السياق الحقيقي في إطار عقد مقارنة بين سلوك السلطات التركية وسلوك السلطات المصرية مع المساجد.

المسجد الأول

وبدأ أديب بعرض مقطع فيديو استغرق 30 ثانية يظهر إحدى الجرافات الضخمة وهي تشرع في عملية هدم مسجد "أحمد توكينميز" الموجود بمنطقة "أفجيلار" بإسطنبول.

وقد تمكنت وحدة التحقق بالجزيرة مباشر من الوصول للفيديو الأصلي الذي نشرته وكالة DHA التركية بتاريخ 6 من يونيو/ حزيران الماضي، والذي يعرض لقطات لهدم المسجد الذي سقطت مئذنته وتضرر بشكل مباشر بسبب الزلزال الذي ضرب إسطنبول في 26 سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، وبلغت قوته 5.8 درجات بمقياس ريختر.

وتذكر الوكالة أنه "عقب وقوع الزلزال، أجريت عدة اختبارات لبنية المسجد تبين معها أن وضع البناء غير مستقر وغير مطابق لمواصفات مقاومة الزلازل، كما أصبح المبنى يشكل خطورة على المصلين والمارة، الأمر الذي استدعى إزالته".

كما صرحت الشركة المسؤولة عن الهدم أن الخرسانة التي استخدمت في بناء المسجد كانت سيئة للغاية باستثناء أربعة أعمدة، كما أنها اكتشفت نقصا شديدا في كمية الحديد المستخدمة في البناء القديم، حيث تم تقدير الكمية التي استخرجت منه عقب الهدم من 70 إلى 80 طنا، بينما يحتاج بناء مسجد جديد على نفس المساحة إلى كمية تبلغ من ـ700 إلى 800 طن من الحديد.

وقد نشرت شبكة NTV التركية في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أنه سيتم أخذ عينات لإجراء اختبار متانة لأساسات المسجد، وذلك قبل أن تقرر السلطات هدمه.

كما نشرت قناة CNN ترك في 6 من يونيو/ حزيران الماضي تقريرا تحدثت فيه عن خطورة مبنى المسجد المتضرر من الزلزال الأخير على المارة والمصلين وقلة الحديد المستخدم في بنائه.

الفيديو الأصلي لعملية الهدم
المئذنة الثانية

كما كشفت وحدة التحقق في الجزيرة مباشر حقيقة فيديو آخر عرضه عمرو أديب في نفس السياق، وتبين من ملابسات الفيديو أنه كان لعملية هدم مئذنة مسجد آيلة للسقوط، بعد أن دمرها الزلزال الذي ضرب قرية "تاشاجيل" في منطقة "إيفاجيك" في مدينة "تشاناكالي" بقوة 5.3 درجات بمقياس ريختر في السادس من فبراير/ شباط عام 2017، وقد أزالت السلطات المئذنة بعد أن اتضح مدى خطورتها على السكان، وثبوت احتمال انهيارها في أي وقت.

الفيديو الأصلي لعملية الهدم
المئذنة الثالثة

أما بخصوص الفيديو الثالث الذي استعرضه أديب في نفس السياق، فقد نشرت وكالة IHA الإخبارية التركية أن مئذنة مسجد "درسون فقيه" التي شيدت عام 1997 في محافظة "بيلجيك" قد تعرضت لشقوق بسبب تراكم المياه، الأمر الذي جعلها عرضة للسقوط في أي وقت، حيث دفعت تلك الأسباب المسؤولين عن المسجد لإبلاغ مديرية البيئة والتوسع العمراني في بيلجيك طلبا للتدخل العاجل وقبل وقوع أي أضرار بشرية أو مادية جراء سقوط المئذنة المتوقع.

رابط الفيديو الاصلي

وكان عمرو أديب قد استعان أول أمس بأجزاء من تقرير لقناة الجزيرة في تركيا، ليبرر حملات إزالة البيوت والمساجد التي تقودها السلطات المصرية بذريعة المخالفة.

وزعم أديب أن مشروع التطوير الحضاري الضخم الذي رعته الحكومة التركية عام 2014، تسبب في هدم 6 ملايين بيت بحجة عدم مطابقتها لكود الزلازل، مضيفا "لم يعترض أحد من إعلاميي الجزيرة وغيرها من القنوات المعادية لمصر"، وفق زعمه.

واقتطع المذيع المقرب من النظام في مصر أجزاء من تقرير للجزيرة وعرض أجزاءً بعينها وأخفى الصوت منها للإيحاء بصحة كلامه، رغم ما احتوى عليه من تزييف للحقائق وتضليل للجمهور.

في حين أن التقرير الأصلي أوضح حقائق عدة، أبرزها أن السلطات شرعت في هدم المنازل المعرضة لخطر الزلازل، على أن تقوم ببناء وحدات بديلة وتسليمها للسكان مجانا، وتوفير مساكن بديلة لهم حتى استلامهم لوحداتهم السكنية الجديدة، وهو ما لا يحدث في مصر حاليا، إذ يقتصر الهدم على إزالة البيوت وعدم تعويض السكان بأي شكل.

اقرأ أيضا
لتبرير هدم بيوت المصريين.. عمرو أديب يضلل المشاهدين بتقرير مجتزأ للجزيرة عن تركيا (فيديو)
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تحقق
الأكثر قراءة