كورونا.. هذه حقيقة الشائعات المتداولة بشأن الوقاية والعلاج

في ظل معدلات الانتشار الواسعة لفيروس كورونا ووصول أعداد الإصابة قرابة المئتي ألف في 166 دولة، انتشرت الكثير من الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي حول كيفية الوقاية والعلاج.

وقد رصدت وحدة التحقق والرصد بـ “شبكة الجزيرة الإعلامية” أبرز المعلومات الخاطئة والشائعات التي لاقت رواجًا واسعًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الآونة الأخيرة بشأن الوقاية والعلاج من الفيروس التاجي الذي أدوى بحياة ما يقرب من 8 آلاف شخص حول العالم.

وعملت الوحدة على كشف حقيقة الإشاعات المتداولة من مصادر موثوقة، مثل منظمة الصحة العالمية، في خطوة لمحاربة الشائعات المنتشرة، والتأكد من صحة المعلومات التي تهم صحة الإنسان.

الشائعة: التدخين يقضي على فيروس كورونا

الحقيقة: التدخين لا يقضي على الفيروس بل يزيد من خطر الإصابة به، فالأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية كامنة من الممكن أن تتفاقم حالاتهم بسبب التدخين، وهم الأكثر عرضة للإصابة بمرض كوفيد-19، بل إن التبغ يساعد على تفاقم الإصابة بالفيروس.

الشائعة: لا يعيش الفيروس في المناخ الحار أو الرطب

https://twitter.com/taliaaaemaad/status/1239918603744481280?ref_src=twsrc%5Etfw

الحقيقة: رغم إشارة منظمة الصحة العالمية إلى أن الفيروس تقوى فعالية انتشاره في الشتاء، فإنها أكدت أن الفيروس يمكنه العيش في المناخ الحار والرطب على السواء، وهو ما حدث في الدول ذات المناخ الحار والرطب.

الشائعة: شرب الماء يقي من الفيروس

الحقيقة: نفت منظمة الصحة العالمية صحة أن يكون شرب الماء مساعدًا على الوقاية بشكل مباشر من الفيروس رغم أهميته لصحة الإنسان.

الشائعة: غسل اليدين بالماء الحار يقتل الفيروس

الحقيقة: لم تشر منظمة الصحة العالمية أو منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، إلى غسل اليدين بالماء الحار كحل فعال لقتل الفيروس، وإنما يشار دائمًا إلى غسل اليدين بالماء والصابون أو بمطهر كحولي بطريقة فعالة تشمل ما بين الأصابع.

الشائعة: شرب المواد الكحولية يقي من الفيروس

الحقيقة: لا علاقة بين شرب الكحوليات والوقاية من الفيروس، بحسب تأكيد منظمة الصحة العالمية.

الشائعة: على الجميع ارتداء الكمامة دومًا للوقاية من الفيروس

الحقيقة: بحسب توصيات منظمة الصحة العالمية، ارتدِ الكمامة فقط إذا كنت مريضًا بأعراض الفيروس (خاصة السعال) أو إذا كنت تقوم برعاية شخص قد يكون لديه الفيروس، بحيث تستخدم الكمامة لمرة واحدة فقط.  

ويشار إلى أن استخدام الكمامة لوحده لا يكفي للوقاية من الفيروس، إذ يجب المداومة على عادات أخرى مثل غسل اليدين بالماء والصابون أو بمطهر كحولي، واحتواء الرذاذ التنفسي من العطاس والسعال، وتجنب الاتصال القريب بأي أي شخص تظهر عليه أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا (السعال، والعطاس، والحُمى).

الشائعة: الكمامات العادية لا تقي من كورونا وينبغي ارتداء قناع التنفس N95 فقط

الحقيقة: لم تشر منظمة الصحة العالمية إلى ارتداء قناع التنفس N95 باعتباره حلا وحيدا للوقاية من الفيروس، رغم فعالية القناع طبيًا في الوقاية من أمراض أخرى.

يمكن ارتداء الكمامة العادية لمن يعانون من أعراض تنفسية من أجل منع انتشار العدوى حيث تقلل الكمامات العادية من الخطر لمرتديها، ولا يلتزم بارتدائها سوى الشخص الذي تظهر عليه أي أعراض تنفسية، كالسعال والعطاس، أو من يجاور شخصًا تظهر عليه أعراض الكورونا.

الشائعة: فضلات الإنسان تنشر الفيروس

https://twitter.com/Sehhawajammal/status/1239934773646237697?ref_src=twsrc%5Etfw

الحقيقة: رغم وجود الفيروس في فضلات الإنسان بالفعل، كما أن تلوث اليدين يعد سببًا في تنظيف اليدين بانتظام، فإن الفيروس ينتقل من الشخص المصاب للسليم عن طريق الرذاذ والعطاس.

الشائعة: الشماغ فعال في الوقاية مثل الكمامة ويغني عن استخدامها

الحقيقة: هناك دراسة نشرت بمجلة BMJ open الطبية عام 2015 قارنت بين فعالية الأقنعة القماشية مثل (الشماغ) والأقنعة الطبية للعاملين في مجال الرعاية الصحية.

وكان المعيار الأساسي للنتيجة هو الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي السريرية، والأمراض الشبيهة بالإنفلونزا، وعدوى فيروسات الجهاز التنفسي المؤكدة مختبريًا.

وتوصلت الدراسة إلى أن استخدام أقنعة القماش تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى، لأن تجميع القناع للرطوبة وإعادة استخدام أقنعة القماش وضعف تصفية الهواء يسهم في ذلك.

الشائعة: مريض كورونا يعالج بدواء خافض للحرارة ومضاد حيوي

الحقيقة: تنصح منظمة الصحة العالمية بعدم الاستخدام الذاتي لمضادات الالتهاب والكورتيكوستيرويدات والأدوية الأخرى من قبل المرضى المشتبه بهم أو المؤكدين.

الشائعة: ادعاءات منسوبة ليونيسف بأن شرب الماء الساخن والتعرض للشمس يقي من كورونا

الحقيقة: لم يصدر من منظمة اليونيسف أي من هذه التصريحات، ونفتها عبر تغريدة لها على إحدى حساباتها على موقع “تويتر”.

الشائعة: يساهم (الليمون والبرتقال والثوم والفلفل والكركم والزنجبيل والعسل والقرفة) في الوقاية من الفيروس

الحقيقة: غير صحيح؛ فلا يوجد حتى الآن أي علاج للفيروس بحسب موقع منظمة الصحة العالمية، ولا تزال شركات الأدوية تعمل على تطوير لقاح للوقاية منه.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من تحقق
الأكثر قراءة