قطر للطاقة وشيفرون توقّعان اتفاقا لبناء مجمع بتروكيماويات بتكلفة 6 مليارات دولار

أسّس الجانبان شركة مشتركة مملوكة بنسبة 70% لقطر للطاقة و30% لشركة شيفرون فيليبس (قنا)

وقّعت قطر للطاقة، اليوم الأحد، اتفاقا بقيمة 6 مليارات دولار مع شركة “شيفرون فيليبس” للكيماويات لإنشاء مجمع راس لفان للبتروكيماويات.

ويضم المجمع أكبر وحدة في الشرق الأوسط لتكسير الإيثان، وتحويل الغاز إلى بولي إيثيلين ومواد بلاستيكية أخرى.

ومن المتوقع أن يبدأ تشغيل مجمع راس لفّان للبتروكيماويات، المقرر أن يُنتج 2.1 مليون طن من الإيثيلين سنويا إلى جانب 1.7 مليون طن من مشتقات البولي إيثيلين، في العام 2026.

وقال سعد بن شريدة الكعبي، وزير الطاقة القطري والرئيس التنفيذي لشركة قطر للطاقة، إن المجمع سيُنتج “نفايات وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري أقل” مقارنة بالمنشآت الأخرى في جميع أنحاء العالم.

وتمتلك شركة “قطر للطاقة” نسبة 70% من رأس المال في المشروع المشترك مع شركة “شيفرون فيليبس” الأمريكية -ومقرّها تكساس- التي تستحوذ على نسبة الـ30% المتبقية.

وقال الكعبي في مراسم توقيع الاتفاق في الدوحة “هذا هو أكبر استثمار لقطر للطاقة في صناعة البتروكيماويات في قطر على الإطلاق، وأول استثمار مباشر منذ 12 عاما”.

وسيضاعف مجمع راس لفان طاقة إنتاج الإيثيلين في قطر، ويزيد إنتاجها من البوليمر من 2.6 مليون طن إلى أكثر من 4 ملايين طن سنويا، وسترتفع الطاقة الإنتاجية للبتروكيماويات في قطر إلى ما يقرب من 14 مليون طن سنويا.

وقال الكعبي “الاستثمار يُمثّل علامة فارقة في استراتيجية قطر للطاقة للتوسع في قطاع البتروكيماويات”، مضيفا “المشروع سيعزز مكانتنا المتكاملة كلاعب عالمي رئيسي في مجالات التنقيب والاستكشاف والغاز الطبيعي المسال والصناعات البتروكيماوية”.

ويُستخدم الإيثيلين والبولي إيثيلين في مجموعة من المنتجات البلاستيكية من الأنابيب إلى زجاجات المياه وتغليف المواد الغذائية.

وتمتلك قطر أكبر احتياطيات عالمية من الغاز الطبيعي، خصوصا في حقل الشمال الذي تهدف قطر من خلال توسعته إلى زيادة إنتاجها بنسبة 60% بحلول العام 2027.

المصدر : وكالات