النيكل يصل أعلى مستوى له على الإطلاق والنفط مستمر في الصعود

يستخدم النيكل في صناعة الفولاذ المقاوم للصدأ وفي بطاريات السيارات الكهربائية (غيتي)

ارتفعت أسعار معدن النيكل بأكثر من الضعف، الثلاثاء، لتتجاوز 100 ألف دولار للطن للمرة الأولى على الإطلاق، مع تزايد التوترات في شرق أوربا جراء الحرب الروسية الأوكرانية، وتزايد المخاوف من تعطل الإمدادات جراء العقوبات الغربية المتزايدة على روسيا.

وجرى تداول المعدن لفترة وجيزة بسعر 101365 دولارا للطن قبل أن يتراجع إلى 82195 دولارا.

وتزوِّد روسيا العالم بحوالي 10% من احتياجاته من النيكل، لاستخدامها بشكل أساسي في الفولاذ المقاوم للصدأ وفي بطاريات السيارات الكهربائية.

وتبلغ مخزونات النيكل في المستودعات المسجلة في بورصة لندن للمعادن 76830 طنًا، وهو أدنى مستوى لها منذ عام 2019.

وقال ستيفن براون، وهو مستشار مستقل في أستراليا، “أعتقد أن السوق ستهدأ. هناك زيادة كبيرة في المعروض قادمة في عام 2022”.

وتراجع البلاديوم من مستوى قياسي مرتفع بعد أن عقد مسؤولون روس وأوكرانيون جولة ثالثة من محادثات لوقف إطلاق النار، وهو ما دفع بعض المستثمرين إلى بيع لجني أرباح من موجة صعود للأسعار.

ومن ناحية أخرى، استقر الذهب قرب مستوى 2000 دولار بدعم من طلب قوي للاستثمار الآمن.

وانخفض البلاديوم في المعاملات الفورية بـ0.9% إلى 2976.21 دولارا للأوقية (الأونصة) بعد أن سجل في وقت سابق من الجلسة أعلى مستوى على الإطلاق عند 3440.76 دولارا.

وصعد الذهب 1.3% إلى 1993.22 دولارا للأوقية بعد أن لامس أعلى مستوى له منذ 19 أغسطس/ آب 2020 عند 2002.31 دولارا.

وزادت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 1.5% لتبلغ عند التسوية 1995.90 دولارا للأوقية.

وقال جيم ويكوف كبير المحللين في كيتكو ميتالز “إذا لم نشهد نوعا من تخفيف التصعيد (بين روسيا وأوكرانيا)، فإننا سنرى الذهب عند مستوى قياسي مرتفع عاجلا وليس آجلا”.

ويعد الذهب أحد الأصول التي يتم التحوط بها ضد ارتفاعات التضخم، وضد المخاطر الجيوسياسية وأوقات الأزمات الاقتصادية والحروب.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة في المعاملات الفورية بـ0.4% إلى 25.57 دولارا للأوقية/ كما تراجع البلاتين بـ0.5% إلى 1116.01 دولارا.

النفط يواصل الصعود

واستهلت أسعار النفط تعاملات، اليوم الثلاثاء، بارتفاع جديد في ظل تصريحات المسؤولين الأمريكيين عن دراسة إمكانية فرض حظر على تصدير روسيا للنفط والغاز الطبيعي في إطار سلسلة العقوبات الأمريكية على موسكو بسبب الحرب على أوكرانيا.

وارتفعت أسعار العقود الآجلة للخام الأمريكي في التعاملات المبكرة لبورصة نيويورك للسلع إلى أكثر من 121 دولارا للبرميل  بعد أن سجلت، الإثنين، أعلى مستوى لها منذ 2008. وما زالت تداعيات الحرب الروسية على أوكرانيا تؤثر في أسواق السلع في العالم بدءًا من القمح وحتى النيكل والغاز الطبيعي، حيث ارتفعت الأسعار مما يهدد الاقتصاد العالمي بموجة تضخم قوية.

وأشارت وكالة بلومبرغ للأنباء إلى ارتفاع أسعار النفط إلى أكثر من 30% منذ بدء الحرب الروسية على أوكرانيا يوم الخميس قبل الماضي، في الوقت الذي يراهن فيه المتعاملون وبنوك الاستثمار على استمرار ارتفاع الأسعار.

وكانت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي قد ذكرت يوم الأحد الماضي، أن المجلس يدرس إصدار “تشريع قوي” لمنع روسيا من تصدير إنتاجها من النفط والغاز الطبيعي بهدف تشديد الضغوط الاقتصادية على نظام حكم الرئيس فلاديمير بوتين.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات