إضرابات تشل الحركة في بريطانيا وعسكريون يحلّون مكان الموظفين المضربين في المطارات (فيديو)

الإضرابات تعم بريطانيا للمطالبة بتحسين الأجور مما أدى إلى شلل الحركة في البلاد (رويترز)

بدا، السبت، أن العسكريين البريطانيين الذين استعانت بهم الحكومة للحلول محل موظفي مراقبة جوازات السفر المضربين عن العمل تمكنوا من تخفيف وطأة الاضطرابات، وذلك في خضم تحركات احتجاجية للقطاع العام تشهدها البلاد للمطالبة بتحسين الأجور.

وكانت التوقعات قد أشارت إلى أن عدد المسافرين الوافدين، الجمعة، إلى المطارات الستة المشمولة بالإضراب الذي يسبق عطلة الميلاد التي توافق نهاية الأسبوع، نحو ربع مليون مسافر.

ويشارك في الإضراب الذي نظمته نقابة الخدمات العامة والتجارية (PCS) نحو 1000 عامل في مطارات هيثرو وبرمنغهام وكارديف وغاتويك وغلاسكو ومانشستر وميناء نيوهافن في الجنوب.

كما سيُضرب عمال السكك الحديد عن العمل بدءا من عصر السبت، عشية عيد الميلاد، حتى صباح الثلاثاء، في حين تشهد البلاد إضرابات لعمال الطرق السريعة والبريد.

مواطنون ينتظرون في محطة يوستون قبل إضراب عمال السكك الحديدية في بريطانيا بشأن الأجور (رويترز)

وشهد العام الماضي سلسلة تحركات نقابية من عمال الموانئ إلى المحامين احتجاجا على تراجع القدرة الشرائية نتيجة ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوى منذ عقود.

وأفاد مراسل الجزيرة مباشر في لندن أن الإضراب الذي بدأ في المطارات، أمس الجمعة، يأتي في أعقاب إضرابات نظمها هذا الأسبوع الممرضون وطواقم سيارات الإسعاف احتجاجا على رفض الحكومة زيادة أجورهم التي ظلت سنوات على حالها في خضم أزمة غلاء معيشة أدت إلى ارتفاع التضخم إلى ما يقرب من 11%.

كما أعلنت “الجمعية الملكية للتمريض” أن الممرضين سيُضربون مجددا يومي 18 و19 من يناير/كانون الثاني المقبل.

وأعلن الاتحاد العام للنقابات (GMB) أن إضراب طواقم سيارات الإسعاف المقرر في 28 ديسمبر/كانون الأول الجاري، عُلّق الجمعة، وحث الاتحاد الحكومة على “الجلوس إلى الطاولة والبحث في الأجور”.

لكن وزير الصحة ستيف باركلي لم يُبد أي انفتاح على تسوية تتعلق بالرواتب، وقال في بيان إن مطالب النقابات بتحسين الأجور “لا يمكن تحمّل كلفتها” وستحرم خدمات أساسية من أموالها و”ستتسبب بمزيد من التأخير على صعيد الرعاية”، معربا عن “خيبة أمله” لمضي الممرضين قدما في الإعلان عن مزيد من الإضرابات.

وتابع “الإضرابات لا تصب في مصلحة أحد، أقلّه المرضى، وأنا أحث الاتحادات على إعادة النظر في قرار المضي قدما في مزيد من التحركات النقابية تجنبا لتداعيات أكبر على المرضى”.

وتصر الحكومة على زيادات أدنى من تلك المُطالَب بها، بناء على توصيات هيئات مستقلة لمراجعة الأجور، من أجل السيطرة على التضخم.

سيارة إسعاف تمر بجانب إضراب لعمال الإسعاف في خضم نزاع مع الحكومة البريطانية بشأن الأجور (رويترز)
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات