رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب المصري للجزيرة مباشر: هذا ما يحتاجه الاقتصاد للخروج من الأزمة (فيديو)

قال رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب المصري فخري الفقي، إن الاقتصاد المصري بحاجة إلى أمرين حتى يتقدم ويخرج من عنق الأزمة ويبتعد عن حل القروض المتكررة.

وأوضح الفقي في حوار مع (المسائية) على الجزيرة مباشر الأربعاء، أنه على الاقتصاد المصري أن يكون أكثر صلابة “حيث أننا نعيش في زمن مليء بالصدمات، مثل كوفيد-19 والتغييرات المناخية، والأحداث الجيوسياسية العالمية”.

وأوضح الفقي الذي عمل سابقا في صندوق النقد الدولي، أن التحول لاقتصاد أكثر صلابة يكون عبر إصلاح هيكلي يتركز بالدرجة الرئيسية على إنتاجية الفرد، والإنتاج بغرض التصدير.

والأمر الثاني، بحسب البرلماني المصري، هو التحول إلى اقتصاد أكثر مرونة، أي يستطيع التعافي بسرعة بعد الضربات، مؤكدا أن هذا الأمر يعتمد بالأساس على القطاع الخاص.

ووافق المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي، فجر السبت الماضي، على اتفاق قرض مدته 46 شهرا مع مصر في إطار “تسهيل الصندوق الممدد”، بقيمة 3 مليارات دولار.

وقال الصندوق في بيان، إن البرنامج الذي يدعمه في مصر، يمثل حزمة شاملة من السياسات الهادفة إلى الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي الكلي، واستعادة الاحتياطيات، وتمهيد الطريق نحو تحقيق نمو شامل بقيادة القطاع الخاص.

وأشار الفقي، في تعليقه على البرنامج، إلى ضرورة تصحيح التشوهات الهيكلية الموجودة في جسم الاقتصاد المصري، مستطردا “بدأناها منذ فترة لكن هذا البرنامج سيتضمن إصلاحات هيكلية عميقة وواسعة النطاق”.

وأوضح أن “ما يطلبه صندوق النقد مع تعويم الجنيه، إنهاء قوائم الانتظار وتكدس البضائع في الجمارك، وإلغاء قرار البنك المركزي المرتبط بالاستيراد والتصدير بحيث تعود العمليات التجارية إلى النظام القريب”.

الحلول المطروحة مؤقتة

بدوره أشار البرلماني ورئيس حزب العدل عبد المنعم إمام إلى عدم وجود حلول دائمة بعد الاقتراض من صندوق النقد. وقال إن مصر اقترضت 6 مرات خلال 46 سنة بإجمالي قروض 24 مليار دولار، متسائلا عن أسباب عدم حل المشكلة الاقتصادية في البلاد.

وأضاف “هناك أزمة في مصر بإدارة الملف الاقتصادي”، موضحا “ملخص السياسات الاقتصادية الناجحة في العالم تقوم على ألا تزيد الديون على الدخل، وأن الأساس هو الإنتاج حتى تستطيع أن تنافس. المعضلة الرئيسية هي التباطؤ في الانتاج ووجود عجز كبير في الميزان التجاري”.

وتابع “السياسات الاقتصادية للحكومة الحالية واضحة وملموس أثرها السلبي. وأعتقد أن الحكومة الحالية في عام 2016 وعدت بحل المشاكل الاقتصادية خلال سنتين أو ثلاث، لكن الآن بعد 6 سنوات لدينا مشكلة كبيرة جدا في الاقتصاد، ولدينا حالة سوق سوداء. وبالتالي المواطن لديه حالة قلق لأن الصندوق لن يحل مشاكله، كما أن المواطن يتساءل عن ضمانات وجود سياسة اقتصادية ناجحة بعد القرض”.

المصدر : الجزيرة مباشر