قطر للطاقة تبرم شراكة مع شل في مشروع توسعة حقل الشمال الجنوبي

سعد الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة والرئيس التنفيذي لـقطر للطاقة (قطر للطاقة)

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة قطر للطاقة اليوم الأحد إبرام شراكة مع شل في مشروع توسعة حقل الشمال الجنوبي، وهو جزء من أكبر مشروع للغاز الطبيعي المسال في العالم.

وقال وزير الدولة لشؤون الطاقة والرئيس التنفيذي لـقطر للطاقة سعد بن شريده الكعبي في مؤتمر صحفي إن شل ستحصل على نسبة قدرها 9.3% من المشروع وستحتفظ شركة قطر للطاقة بحصة تبلغ 75%.

وأضاف الكعبي أن من المتوقع أن يتم إرساء عقد تطوير حقل الشمال الجنوبي في الربع الأول من 2023.

وأشار إلى أن قطر للطاقة منفتحة على مناقشة التعاون مع شل في كافة قطاعات الطاقة، وأن مشروع تطوير حقل الشمال الجنوبي يضيف 16 مليون طن لطاقة قطر الإنتاجية.

ووقعت قطر للطاقة، المملوكة للدولة، هذا العام اتفاقات لتوسعة حقل الشمال الشرقي، وهي المرحلة الأولى والأكبر من مرحلتي توسيع حقل الشمال والتي تشمل 6 خطوط لإنتاج الغاز الطبيعي ستزيد طاقة إنتاج الغاز الطبيعي المسال في قطر من 77 مليون طن سنويا إلى 126 مليونا بحلول 2027.

وأعلنت الشركة أن شركات توتال إنرجيز وشل وإكسون وكونكو فيليبس وإيني حصلت على حصص في مرحلة توسعة حقل الشمال الشرقي. كما أعلنت الشهر الماضي أن توتال إنرجيز أول شريك في مشروع توسعة حقل الشمال الجنوبي.

وقالت قطر للطاقة إن الشركاء في حقل الشمال الجنوبي سيتم اختيارهم من بين المشاركين بالفعل في المرحلة الأولى.

المصدر : وكالات