سودانيون يشتكون من غلاء الأسعار ويحذرون من المجاعة (فيديو)

اشتكى سودانيون من ارتفاع أسعار السلع بطريقة أصبحوا لا يستطيعون معها شراء مستلزمات حياتهم الأساسية.

وخلال جولة للجزيرة مباشر في سوق (اللاماب) بالعاصمة السودانية الخرطوم لرصد حركة البيع والشراء، قال الأستاذ الجامعي عز الدين عبد الرحيم، إن الأسعار أصبحت تفوق قدرة المواطن على مجاراتها، مؤكدا أن أي شخص لا يستطيع أن يتماشى مع تلك الأسعار إلا إذا كان دخله “غير حلال” على حد قوله.

وأكد عبد الرحيم أن أسعار السلع تضاعفت بصورة خيالية لما يقرب من 20 مرة، وبعضها تضاعف سعره 400 مرة، مؤكدا أن الزيادة تحدث بصورة يومية، وأحيانا كل ساعة، فضلا عن استمرار طوابير المواطنين الراغبين في الحصول على الخبز والوقود بسبب شحهما، محذرا من أن الوضع إذا استمر بهذه الوتيرة، فإن المجاعة قادمة.

واشتكى عبد الرحيم من صعوبة الحصول على اسطوانة غاز، إذ يمكن أن يبحث لمدة شهر عنها دون جدوى، وإذا تمكن من العثور على واحدة فإنه يشتريها بسعر السوق السوداء الذي أصبح هو الأساس.

واشتكت هند بشير، من أصحاب المشروعات الصغيرة، من تغير أسعار السلع التي تجلبها من التجار، بعدما أصبحت الأسعار تتغير بين يوم وليلة “بطريقة خرافية” وهو ما وضع أصحاب المشروعات الصغيرة بين خيارين: إما إغلاق المشروع أو الاستمرار مع تحمل الخسارة.

وقالت مواطنة إن السودانيين يعيشون وضعا متدهورا ومزريا للغاية، بعدما تضاءلت الفروق بين الأغنياء والفقراء وأصبح الجميع يعاني جراء زيادة الأسعار التي يمكن أن تصل إلى 4 مرات يوميا، وهو ما يجعل التجار يحجمون عن البيع في بعض الأحيان.

وحملت المواطنة حكومة عبد الله حمدوك المسؤولية عن تدهور الأوضاع، مشددة على أن السودانيين ثاروا على النظام السابق بسبب الجوع، لكنهم أصبحوا يشعرون بالجوع أكثر، على حد قولها. وطالبت الحكومة بالرقابة على الأسواق وبحث أسباب التدهور السريع في العملة والتوصل إلى حلول لغلاء أسعار السلع والمواصلات والوقود والخبز مع بقاء الدخل محدودا كما هو، مختتمة حديثها بالقول “تعبنا. لا نعرف إلى متى يستمر هذا الوضع؟”.

من جانبه، أرجع رئيس لجنة الخدمات بالمنطقة جمال الدين ميرغني السبب في غلاء الأسعار إلى انعدام الرقابة على السلع، مطالبا الدولة بمراقبة الأسعار والسيطرة على السلع الرئيسية ومراجعة سياساتها وتحديد أولوياتها خلال المرحلة المقبلة حتى لا ترتفع الأسعار بهذه الصورة غير القانونية.

ووصف التاجر عبد العظيم نور زيادة الأسعار بأنها “مبالغ فيها وغير متوقعة” مشيرا إلى أن المستهلكين يعانون بشدة أثناء الشراء منه وبعضهم أصبح لا يستطيع توفير الطعام لأسرته.

واستنكر نور اختلال أولويات الحكومة وتركيز اهتمامها على الأحزاب السياسية والحركات المسلحة، وغياب الاهتمام بالمواطن الذي راح ضحية الخلافات السياسية.

رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك (رويترز)

وأعلن حمدوك، في مؤتمر صحفي أمس، الإثنين، حكومة جديدة من 26 وزيرا لتدير شؤون البلاد.

وأكد حمدوك أن “التشكيل الوزاري الجديد قام على توافق سياسي ومشاورات امتدت لشهور للمحافظة على البلاد من الانهيار”.

وتابع “توافقنا على برنامج (حكومي) سيوقع عليه خلال هذا الأسبوع، وهو يخاطب قضايا أساسية”.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2018، اندلعت احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية، وأجبرت قيادة الجيش، في 11 من أبريل/نيسان من العام التالي، على عزل عمر البشير من الرئاسة.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

دافع البرلماني السابق، أبو القاسم برطم، عن تنظيمه ملتقى في السودان ضم أحد الحاخامات الإسرائيليين، بالإضافة إلى ممثلين للديانات المسيحية والبوذية واليهودية، بحجة أن السودان به مختلف التوجهات الدينية.

ألقت الشرطة السودانية القبض على عضو لجنة تفكيك نظام 30 يونيو صلاح مناع، وقالت اللجنة إن النائب العام السوداني فتح بلاغا بحق مناع بسبب تغريدة على تويتر أشارت لعدم حيادية النائب العام في تنفيذ القوانين.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة