الليرة التركية تسجل أعلى مستوى لها منذ 5 أشهر وأردوغان يعلق على أسعار الفائدة

تفوق أداء الليرة التركية على نظيراتها من عملات الأسواق الناشئة باستثناء "اليوان الصيني" منذ بدية العام الجاري (غيتي)

ارتفعت الليرة التركية، اليوم الإثنين، 1.5 بالمئة إلى أعلى مستوياتها منذ أغسطس/ آب الماضي، فيما تراجع مقياس للمخاطرة ليقترب من أدنى مستوياته في عام، وذلك بدعم من نبرة تميل إلى التشديد النقدي من البنك المركزي وبيانات تشير إلى مزيد من الانتعاش في الصناعات التحويلية.

وتفوق أداء العملة على نظيراتها من عملات الأسواق الناشئة باستثناء “اليوان الصيني” منذ بدية العام بعد أن رفع محافظ البنك المركزي ناجي إقبال، أسعار الفائدة إلى 17 بالمئة من 10.25 بالمئة منذ نوفمبر/ تشرين الثاني، وتعهد بمواجهة التضخم الذي صار في خانة العشرات.

وفي أفضل أداء يومي لها هذا العام، قفزت الليرة مقابل الدولار إلى 7.2 وهو أفضل مستوى لها منذ 11 أغسطس الماضي. وحققت ارتفاعا في 7 من آخر 9 جلسات تداول.

كما تراجعت عقود مبادلة الائتمان لأجل خمس سنوات، وهي مقياس لمخاطر الاستثمار بشكل كبير منذ تعيين إقبال في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إلى 304.5 نقطة أساس اليوم.

وكانت عقود مبادلة الائتمان التركية فوق 500 في أغلب أوقات العام الماضي.

أردوغان ضد أسعار فائدة مرتفعة

من جهة أخرى، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يعتقد استحالة تحقيق تركيا لأهدافها بشأن التضخم في ظل أسعار فائدة مرتفعة، وذلك بعد أيام من تعهد البنك المركزي بتشديد السياسة النقدية.

وقال البنك المركزي إن من السابق لأوانه تيسير السياسة النقدية وتمسك بتوقعات تشير إلى أن التضخم البالغ نحو 15 في المئة سينزل إلى أقل من عشرة في المئة بحلول نهاية العام الجاري.

ودعا أردوغان الذي يصف نفسه بأنه عدو لأسعار الفائدة، مرارا إلى خفض تكاليف الاقتراض.

وأوضح أردوغان أن التوظيف والاستثمارات سيرتفعان إذا جرى خفض أسعار الفائدة، مضيفا أن المستثمرين لن يضعوا أموالا في تركيا في ظل أسعار فائدة مرتفعة.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

حول هذه القصة

حجم الصادرات في العام 2020 بلغت 169.5 مليار دولار

أعلنت وزيرة التجارة التركية، روهصار بكجان، أن بلادها سجلت أرقاما قياسية في حجم الصادرات خلال عام 2020، حسبما نقلت وكالة الأناضول.

Published On 5/1/2021
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة